المواطن

رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

تحركات جديدة في أوروبا لقصم ظهر النظام الإيراني

الخميس 18/أبريل/2019 - 03:58 م
المواطن
سيد مصطفى
طباعة
لم تتوقف الضربات الدولية لإيران عند القرارات الأمريكية بإدراج الحرس الثوري كمنظمة إرهابية، ولكن هناك تحركات ضد النظام الإيراني في اوروبا.

مذكرة لإدارج الحرس إرهابي "اوروبيًا"

أعلنت اللجنة الإيطالية للبرلمانيين والمواطنين ضد النظام الإيراني تسمية قوات الحرس (IRGC) بالإرهابية، من قبل أمريكا ودعت الاتحاد الأوروبي لوضع قوات الحرس في قائمة الإرهاب الخاصة للاتحاد الأوروبي.

ورحبت اللجنة الإيطالية للبرلمانيين والمواطنين لإيران حرة، بقرار وزارة الخارجية الأمريكية في إدراج قوات الحرس (IRGC) على لائحة المجموعات الإرهابية، مبينة أن قوات الحرس وفي كليتها تعمل منذ مدة طويلة باعتبارها الجهاز العسكري والاقتصادي الرئيسي اذي يستخدمه النظام الإيراني ليس فقط على توجيه العمليات العسكرية في المنطقة، بل تنفذ المخططات الإرهابية وكذلك متورطة في برامج الصواريخ الباليستية خلافًا للاتفاقيات الدولية.

وبينت اللجنة الإيطالية للبرلمانيين والمواطنين لإيران حرة، أن بعض عناصر قوات الحرس (IRGC) كانت قد عرفت سابقًا كعناصر إرهابية على الصعيد الدولي، ولكن تسمية كامل قوات الحرس بالإرهابية كانت مطلب المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية منذ سنوات ورئيسة الجمهورية المنتخبة من قبله السيدة مريم رجوى والآن تصنيف هذه القوة، يجعل تنفيذ المخططات الإرهابية التي يقوم بها النظام الإيراني في الشرق الأوسط وعلى الصعيد الدولي أمرًا صعبًا.

وأوضحت اللجنة الإيطالية للبرلمانيين والمواطنين لإيران حرة، على الاتحاد الأوروبي لتمرير سياسته الأمنية، أن يدخل قوات الحرس (IRGC) ووزارة المخابرات للنظام الإيراني في قائمة المنظمات الإرهابية الخارجية، مبينة أن وزارة المخابرات لها شبكة واسعة من عناصرها خارج البلاد ضالعون في دول أوروبية مختلفة في مخططات إرهابية. فرنسا وبلجيكا وألمانيا والدنمارك كانت مسارح الأعمال الإرهابية لعناصر النظام الإيراني في الأشهر الأخيرة، كما أن مخططًا لهجوم إرهابي ضد موقع للاجئين الإيرانيين في ألبانيا تم إحباطه.


وأضافت اللجنة، أنه على الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه أن يتخذوا وفي تعامل إيجابي خطوة مشابهة لخطوة أمريكا في وضع قوات الحرس (IRGC) في قائمة الإرهاب وأن هذه الخطوة أمر ضروري للتصدي لمخططات ومساعي النظام الإيراني للتوغل في أوروبا.


عقدت حملة التوقيع المستمر تحت عنوان "بلوشستان ليس جزء إيران" التي تنظمها حركة بلوشستان الحرة في ألمانيا على مدار اليومين الأخيرين في جامعة جوتنجن في مقاطعة نيدرساشسن الألمانية ضد النظام الإيراني.

وبينت حركة بلوشستان الحرة، في بيان تسلمت "بوابة المواطن" نسخة منه، انه انتهت الحملة التي استمرت يومين بنجاح كبير اليوم، وذلك خلال هذين اليومين من الحملة، شارك طلاب الجامعة في عدد كبير من الطلاب الذين قدموا توقيعات لدعم الحملة ضد النظام الإيراني.

حركة بلوشستان الحرة أثناء التحدث مع نشطاء FBM حركة بلوشستان الحرة قال الطلاب المشاركون في الجامعة ؛ "إن تاريخ 71 عامًا من العبودية في بلوشستان هو إراقة دماء ووحشية كاملة يجب على العالم أن يعرفهما، مبينة أنه مارست كل من البلدان المحتل بلوشستان من قبل إيران هذه المذبحة التي لا تقترب من نهايتها، وأصبح إنهاء هذا الاستمرارية ضروريًا لبقاء الإنسانية خاصة النظام الإيراني".

ونقلت حركة بلوشستان الحرة، أنه أعرب الموقعون على أن العالم لا يعرف سوى القليل عن بلوشستان حيث أن قوات الاحتلال جعلت بلوشستان "منطقة محظورة" بسبب النظام الإيراني، حيث لا يسمح على الإطلاق لوسائل الإعلام الدولية والمحلية على الإطلاق بالإبلاغ عن أي شيء عن بلوشستان والإبلاغ عنه.

وأبلغ الناشط حركة بلوشستان FBM الطلاب الألمان أنه لا يمكن لوسائل الإعلام الدولية أو المحلية اتخاذ مبادرة للإبلاغ عن أي شيء حتى يتم اكتشاف وحشيتهم اللاإنسانية إلى دول العالم الأخرى. المعلومات الوحيدة التي يسمعها الناس عن بلوشستان هي من خلال منصة التواصل الاجتماعي وبالتالي يجب استخدام الأداة بشكل أكثر فعالية.

وناشدت الحركة، العالم بأسره وجميع الناس من أجل إبراز قضية بلوشستان في وسائل التواصل الاجتماعي مع نشطاء وسائل الإعلام الاجتماعية البلوشية حتى نتمكن من المساهمة في إبقاء العالم على علم بوقوع دول الاحتلال في وحشية بلوشستان خاصة النظام الإيراني.

كما أعلنت حركة بلوشستان FBM أن الحملة سيتم نقلها الآن إلى مدينة أخرى سيتم الإعلان عنها في وسائل الإعلام في أقرب وقت ممكن.

هل تتوقع فوز الأهلي على فريق سياتل ساوندرز الأمريكي بكأس العالم للأندية

هل تتوقع فوز الأهلي على فريق سياتل ساوندرز الأمريكي بكأس العالم للأندية
ads
ads
ads
ads
ads
ads