المواطن

رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

حريق كاتدرائية نوتردام بعيون إسبانية..و كأن النار اندلعت في منازلنا

السبت 27/أبريل/2019 - 03:17 ص
المواطن
سيد مصطفى
طباعة
كشفت صحيفة "البايس" الإسبانية في افتتاحياتها اليوم عن التأثير العالمي الذي أحدثه حريق كاتدرائية نوتردام، في عاصمة النور باريس الفرنسية.

صدمة عالمية 

وأكدت الصحيفة، أنه بعد ظهر اليوم الأخير 15، لم تصدم باريس وفرنسا فقط في حريق كاتدرائية نوتردام، ولكن العالم بأسره، رغم أنه لم يكن هناك أي ضحايا بشرية للندم عليها، ولكن تلك الحجارة التي يمكن تدميرها بشكل دائم بالنيران كانت تشبه أولئك الذين شعروا أن ما كان يحدث في ذلك الوقت في العاصمة الفرنسية.
وأضافت الصحيفة أن حريق كاتدرائية نوتردام كان له علاقة بشيء شخصي للغاية، حيث كانت الكاتدرائية تحترق، ولكن بالنسبة للكثيرين، هناك شيء محترق داخل منازلهم، وفي طريقهم لرؤية الأشياء وفهم العالم، فهي جزءًا من التراث العالمي لليونسكو وتمثل حوالي 13 مليون زيارة سنويًا، لا يمكن لأي شخص لاحظ ما حدث أن يظل غير مبال في حريق كاتدرائية نوتردام وسقوط الكنيسة التي بنيت في القرن التاسع عشر على يد يد فيوليت دوك، وكلهم عانوا من نفس الإحساس بالعجز المسعور عندما تعذر على خراطيم المياه وقف الكابوس.

ذكريات مثلتها "نوتردام"

وأوضحت الصحيفة، أنه حقق رجال الإطفاء في حريق كاتدرائية نوتردام، الذين تصرفوا بسرعة، الهدف الوحيد الممكن ضد النيران المدمرة: الحفاظ على البرجين والهيكل، وحفظ كل ما يمكن إنقاذه من الداخل.


وأفادت الصحيفة، أنه نشأت نوتردام عن مشروع من قبل الأسقف دي سولي، الذي فهم في 1160 أنه ينبغي بناء كاتدرائية في باريس لإعطاء الدفء للمؤمنين في الإيمان الكاثوليكي، حيث وضع لويس السابع الحجر الأول في عام 1163 وتم بناؤه بين القرنين الثاني عشر والرابع عشر، على الرغم من أنه تم تجديده في القرن التاسع عشر.

وأشارت "البايس" إلى، أنه تم ربط النصب التذكاري منذ نشأته بالحلقات العظيمة للتاريخ الفرنسي، وقد انعكس بشكل أو بآخر في داخله على التشنجات العظيمة التي ميزت أوروبا: المكون الكاثوليكي القوي في العصور الوسطى، الثورة التي أنهت النظام القديم، الإمبراطورية النابليونية التي سعت إلى توحيد القارة، دموع القرن التاسع عشر المتتالية ودمجها في الأدب العالمي من خلال فيكتور هوجو، نهاية الاحتلال النازي، وتحويله إلى رمزا للثقافة الغربية في مجتمع الجماهير الحالي.

إعادة البناء

وأفادت الصحيفة، أنه كانت الأغاني التي رافقت بها مئات الأشخاص من معركة رجال الإطفاء الطويلة في حريق كاتدرائية نوتردام ضد النار قد صلت إلى حدٍ ما صلاة العقيدة والأديان. كان التعبير عن هشاشة الإنسان هو الذي يتأمل مدى حساسية الاتساق في أعلى مشاريعها.، كما بدأت تعبئة المواطنين، خاصة الفرنسيين وفي أماكن أخرى كثيرة، لجمع الأموال ومواجهة إعادة بناء الكاتدرائية.

واستكملت أنه قد وعد الرئيس، إيمانويل ماكرون في حريق كاتدرائية نوتردام، في عاصمة النور باريس الفرنسية، بالمشاركة إلى أقصى حد لاستعادة نصب تذكاري، كما تم الكشف عنه، هو جزء من الجميع. كما هو الحال في أوقات القوة العظمى، وللأسف لحضور السيناريو المأساوي، كانت باريس مرة أخرى في 15 أبريل في العالم بأسره.

أخبار تهمك

ads
ads
ماهو أفضل مسلسل حتى الأن في رمضان 2019؟

ماهو أفضل مسلسل حتى الأن في رمضان 2019؟
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads