المواطن

رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

أسبوع إذلال الحاخامات..هجوم على كنيس أمريكا ورجال الدين بمرمى ليبرمان

السبت 04/مايو/2019 - 12:42 ص
المواطن
سيد مصطفى
طباعة
تعرضت المعابد اليهودية والحاخامات إلى هجمة كبيرة هذا الأسبوع، فيما بين الهجوم على الكنيس اليهودي وهجوم ليبرمان وزير الحرب السابق على الخامات.

كشفت صحيفة معاريف الإسرائيلية عن كواليس الهجوم على الكنيس اليهودي بأمريكا، والذي كان عبارة عن حادث إطلاق النار بداخل كنيس يهودي في إقليم ساذرن كاليفورنيا.

وأكدت  صحيفة معاريف الإسرائيلية،أنه قبل أسبوع واحد فقط، عقد الزوجان هيلا وداني ألموج، ضحايا الهجوم على الكنيس اليهودي بأمريكا، اتفاقًا مع ابنهما الصغير، على الحضور إلى كنيس شاباد في باوي، كاليفورنيا، بحضور حوالي 100 ضيف، لم يتخيلوا أن المؤسسة ستصبح بعد ذلك بأيام قليلة مشهدًا دمويًا.

وبينت، أنه يعيش داني في الولايات المتحدة لمدة 13 عامًا. هناك التقى زوجته وهناك أسسوا أسرهم. لديهم شركة بناء ويعيشون في الفاوي.
ونقلت الصحيفة عن ألموج أنه عندما دخل مطلق النار جون إرنست وبدأ بإطلاق النار في كل الاتجاهات: "لم أكن أعاني من إصابتي برصاصة في الرأس"، مستكملًا "هناك مجتمع يهودي واسع النطاق هنا، لا يوجد أي إجرام، نحن لا نغلق الباب، لم نشعر أبدا بمعاداة السامية أو الخطر، إنها واحدة من أكثر الأماكن أمانًا في العالم".

وأردفت صحيفة معاريف الإسرائيلية، أنه منذ حوالي أسبوعين، ولد ابنه الصغير، وهو يتردد الكنيس في كثير من الأحيان، وفي اليوم الأخير من عيد الفصح، قرر أخذ أطفاله الأكبر سنًا والانضمام إلى أسرته، الذين ذهبوا إلى الكنيس في وقت مبكر، على حين بقيت زوجته هيلا في المنزل مع ابنهما الرضيع.

واستكملت صحيفة معاريف الإسرائيلية ، أنه عند هذه النقطة انفصل داني عن أولاده، حيث لاحظ أنه نسيى شال الصلاة في المنزل، وذهب لأخذ شال صلاة ليبرمان في مقال له في صحيفة "معاريف" الإسرائيلية، أنه بدلًا من صنع السلام، يقود النشاط الأرثوذكسي المتطرف الناس
متسائلًا هل نريد احتضان، يهودية ودية وودودة أم يهودية جامدة، متعصبة، حزبية، بعيدة المنال.

وبين ليبرمان، أنه ينظر إلى نشاط الحريديم "اليهود المتدينين" في العصر الحالي، ليشعر أنه في بعض الأحيان بدلًا من صنع السلام، فإنهم يعملون على زيادة انقسام الشعب اليهودي، والتأكيد على الخلافات بين اليهود وتعميق الفجوات والتناقضات.

وتطرق ليبرمان إلى الخطاب الذي يدور حاليًا بين الأحزاب الأرثوذكسية المتشددة وبقية الجمهور، مبينًا أن هذه المرة لا يتحدث عن شيء من "التخيل" أو التحركات التكتيكية الرامية إلى تحسين المواقف في مفاوضات الائتلاف، مناهج مختلفة، كما عرف بالفعل في تاريخ الشعب اليهودي، بين نهج بيت هليل ونهج بيت شماي "وهو يقصد الانقسام الديني بين اليهود المتدينين في العصر الهيليني، ولذلك على اليهود الإختيار بين اليهودية الودية، أو الجامدة والمتعصبة والحزبية.

وأضاف ليبرمان، أنه وقع موشيه نسيم، وزير العدل السابق وابن الحاخام اسحق نسيم، كبير الحاخامات السابق لإسرائيل، على الاقتراح الأخير بشأن تحويل الديانة، وذلك بعد أن تم تعيين السيد موشيه نسيم من قبل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لرئاسة لجنة خاصة حول التحول، وكان تقريره على طاولة الحكومة منذ يوليو 2018.

وأردف ليبرمان، أنه لم يكن أي من الأشخاص المذكورين أعلاه من بين المعتدين على إسرائيل، ولا يحملون كراهية للأرثوذكسية المتطرفة، وليسوا أعضاء في حزب إسرائيل بيتنا، مشيرًا إلى أن الجميع، دون استثناء، في إسرائيل بيتنا نحب تقاليد إسرائيل والقيم اليهودية، لكنه يعارض بقوة الإكراه الديني.

أخبار تهمك

ads
ads
ماهو أفضل مسلسل حتى الأن في رمضان 2019؟

ماهو أفضل مسلسل حتى الأن في رمضان 2019؟
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads