المواطن

رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

أبطال لا تنسى| ابن دمياط سطر تاريخ الأهلي فصار أسطورته

الإثنين 06/مايو/2019 - 07:58 م
رفعت الفناجيلي مدافع
رفعت الفناجيلي مدافع الأهلي
محمد الفيومي
طباعة

لا يخلو تاريخ كرة القدم عامًة وكرة القدم المصرية خاصًة، من أساطير خلدوا أسمائهم بحروف من نور عبر سجل حافل بالإنجازات، واستحقوا بحق أن نطلق عليهم أبطال لا تنسى، واحدًا من هولاء هو رفعت الفناجيلي.

 

المواطن يستعرض في سلسلة أبطال لا تنسى تاريخ أساطير كرة القدم


هو أحد أساطير كرة القدم المصرية والمولود في أسرة فقيرة بمدينة دمياط، في الأول من مايو عام 1936، إنه محمد رفعت محمود مصطفى والشهير بـ رفعت الفناجيلي والذي استطاع أن يخلد اسمه في سلسلة أبطال لا تنسى.


نشأة رفعت الفناجيلي لاعب الأهلي


طفل دمياط الذي نشأ في أسرة فقيرة، لم يكن طفل عادي بل ولد عاشقاً لكرة القدم والنادي الأهلي، ولم يعرف أهله أن هذا الطفل سيصبح في يوماً من الأيام أسطورة النادي الأهلي والكرة المصرية، نشأ في أصعب الظروف وفقر شديد يمنع أي شخص من تحقيق أحلامه ولكن كانت لديه الإرادة القوية لتحقيق أحلامه.

واستطاع ابن دمياط والملقب بالمهندس و المدفعجي أن يحصل على الشهادة الابتدائية، ولكنه بذكائه وخلقه الطيب تمكن من الوصول لرتبة النقيب في القوات الجوية مع رأفت عطية ونصحي ومحمد رفاعي ورضا وشحته.

مشوار الفناجيلي في كرة القدم


بدأ رفعت الفناجيلي مشواره مع كرة القدم في نادي السويس ثم انتقل إلى النادي الأهلي موسم 1953-1954 بعد أن اكتشفه كشاف الأهلي الشهير عبد المنعم البقال وكان عمره وقتها 16 عاماً.


انتقال الفناجيلي للنادي الأهلي


بعد أن اكتشفه عبد المنعم البقال لكي يضمه إلى النادي الأهلي عشقه المفضل، خاض الاختبارات، و نجح الفناجيلي بالفعل في الاختبار.

 

حصد الفناجيلى مع الأهلي7 بطولات دوري و6 كأس مصر واشتهر في النادي بأنه القائد المحنك والخبير وتلقى عروضا للاحتراف فى أوروبا لكنه رفضها جميعا وفضل البقاء فى مصر.


سجل بقميص الأهلي أكثر "35" هدفا، كما سجل في مسابقة الدوري "33" هدف منها هدفا بقميص اتحاد السويس.


لعب الفناجيلي للمنتخب الأول في الفترة من "1955 حتى 1967" وزامل نجوم خط الوسط في مصر أمثال حمزة عبد المولى، رأفت عطية، وسمير قطب وغيرهم، حقق خلال تلك الفترة لقب أمم أفريقيا مرتين أعوام "1957، 1959.


رقم خاص للفناجيلي في الأهلي


يعتبر رفعت الفناجيلى أحد هدافي مباريات القمة في مسابقة الدوري حيث سجل ستة أهداف، أشهرها هدفه فى شباك ألدو من مسافة محددة وزاوية محددة راهن عليها الفناجيلى قبل المباراة وقاد أشبال الأهلي للفوز بثلاثية نظيفة، هي نفس نتيجة الدور الأول، ليتوج الأهلي باللقب، بعد أن هزم الزمالك ذهابًا إيابًا للمرة الثانية في تاريخ الدوري المصري.


وسجل الفناجيلي خلال مشواره الكروي مع النادي الأهلي 650 مباراة دولية ومحلية وودية أحرز خلالها 100 هدف، ولعب 150 مباراة دولية أحرز فيها 40 هدفاً، سواء مع المنتخب الأول أو المنتخب العسكري.

مشاركات الفناجيلي مع المنتخب الوطني


شارك الفناجيلي في تصفيات أولمبياد 1956 وأولمبياد 60 في روما وأولمبياد 64 بطوكيو وكأس فلسطين وكأس الأمم الأفريقية وشارك مع المنتخب في الفوز بكأسها في أول دورة عام1957.


لعب في صفوف المنتخب الوطني لأكثر من 17 عاما بداية من عام 1953 وحتى عام 1970، وخاض خلالها ثلاث دورات أوليمبية، ونجح في الفوز بالمركز الرابع مع الفريق القومي في دورة طوكيو عام 1964، كما حصل على لقب أحسن مدافع في دورة روما الأوليمبية عام 1960.


اعتزال رفعت الفناجيلي



كان الفناجيلي واحدا من ضحايا حرب 67 فقد توقفت كرة القدم ، وتجمد نشاط الكثيرين وانخفضت معنويات الجميع، قرر الاعتزال عام 1967 ومنحه المشير عبد الحكيم عامر رتبة ملازم و تم منحه لقب نجم عام 1960 من النقاد.



بعد الاعتزال عمل الفناجيلي بالتدريب في نادى دمياط عدة مواسم ولكن الإمكانيات المادية لم تمكنه من تحقيق الكثير وقرر ترك العمل في الرياضة عام1979.


قصة طريفة يرويها الفناجيلي



وروى الفناجيلى قصة طريفة عندما حبسه الأهلي خوفا من انتقاله للزمالك مؤكدًا أنه في موسم الاستقالات لعام 1956، فوجئ بزميله حلمي أبو عطا يطلب منه التوجه معه إلى مدينة الأقصر بمنطقة اسمها عزبة عبود باشا في الصعيد وفور وصوله شاهد لاعبين من الفريق وأخبره بأنه لا بد أن يمكث هنا أسبوعين حتى انتهاء موسم الاستقالات خوفًا من انتقاله للزمالك .


وأضاف الفناجيلى أنه طلب منه العودة لكنه رفض وقال له "لو تعرف تروح روح " مستغلا بأنه لا توجد مواصلات، ولكنه راقب مواعيد القطارات وانتظر المغرب وتسلل إلى محطة القطار، وبالفعل نجحت حيلته وذهب إلى النادي الأهلي وأبلغهم برغبته في البقاء ورفض الاحتراف الأوربي أيضًا مخيرًا ليس مجبرًا أو عن طريق حبسه وعاد إلى منزله برأس البر.


وضرب مثال رائع قائلا أن جمهور الأهلي الكبير أجبره على البقاء في القلعة الحمراء وأنه كان يخاف دائما من الجمهور العظيم.


وفاة رفغت الفناجيلي

 توفى رفعت الفناجيلى في "23 يونيو 2004" عمر يناهز 68 عاما، واستحق بحق أن يكون واحدًا من سلسلة أبطال لا تنسى .

اقرأايضًا: خاص|حالة من الارتياح داخل الأهلي..ولاسارتي يشيد بهذا الثنائي











أخبار تهمك

ads
ads
ماهو أفضل مسلسل حتى الأن في رمضان 2019؟

ماهو أفضل مسلسل حتى الأن في رمضان 2019؟
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads