المواطن

رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

قصة مباراة في رمضان| طوبة زيمبابوي حولت مدرجات القاهرة لـ وليمة إفطار

الخميس 09/مايو/2019 - 10:04 م
مصر وزيمبابوي
مصر وزيمبابوي
أنس عبد الغني
طباعة
دائما ما يكون لـ شهر رمضان أجواء روحانية مختلفة يتميز بها عن باقي شهور السنة وهو ما يعطي مذاق خاص لـ 30 يوما من العام ينتظرهم الجميع بفارق الصبر نظرا لما يحيطه بمشاعر عبادية خاصة وبالطبع تنعكس على الأحداث الرياضية التي تقام في هذا الشهر الكريم. 

كرة القدم المصرية مليئة بالأحداث التاريخية المصيرية التي لا تنسى وأقيمت في شهر رمضان المبارك، وتستعرض بوابة المواطن أبرز المباريات المصيرية والحاسمة التي أقيمت في الشهر المبارك وقصة مباراة في رمضان:


قصة مباراة في رمضان

في واحدة من المباريات العالقة في أذهان الجماهير المصرية والتي لاتنسى، خاض المنتخب الوطني موقعة مصيرية فى تاريخ الرياضة المصرية بشكل عام فى شهر رمضان المبارك عام 1993 فى تصفيات كأس العالم 1994 والتى نظمتها الولايات المتحدة.

وكان وقتها المنتخب المصري على بعد خطوة واحدة من أجل الصعود لكأس العالم في أمريكا وتكرار إنجاز الوصول لمونديال 1990 بإيطاليا.

وكانت مباراة مصر وزيمبابوي عام 1993 هي الأبرز في تصفيات أفريقيا المؤهلة لكأس العالم، وحاسمة بشكل كبير، كان المنتخب فى المركز الثانى برصيد 7 نقاط، متأخرا عن صاحب المركز الأول زيمبابوى بثلاث نقاط، ويحتاج الفوز للتعادل معه فى النقاط والصعود بفارق الأهداف.


احتشاد جماهيري ووليمة إفطار باستاد القاهرة

في مشهد مهيب احتشدت الجماهير المصرية منذ الصباح الباكر فى مدرجات استاد القاهرة، وفضلت تناول الإفطار على مقاعد المدرجات لضمان حجز مكان مبكرا لمتابعة مباراة المنتخب، حيث كانت المباراة عقبب الإفطار بساعات قليلة وكان مشهدا رائعا حينما تحول ستاد القاهرة إلى ما يشبه وليمة إفطار جماعى من أجل مؤازرة المنتخب المصري وتكرار حلم الصعود للمونديال فمباراة واحدة هي الفيصل والفرصة كبيرة والأحلام أكبر.

المباراة كان الفوز بها كفيل لنقل مصر إلى المرحلة النهائية من التصفيات، والتي تكون المواجهة فيها مع منتخبين أخريين في مجموعة واحدة.

مجريات مباراة مصر وزيمبابوي

أقيمت مباراة مصر وزيمبابوي على استاد القاهرة الممتلئ عن أخره بجماهير صمتت فجأة حين تلقت شباك أحمد شوبير هدف عكس تيار أمال وطموحات ملايين المصريين في الدقيقة الخامسة من عمر المباراة عن طريق إيجنت ساوو.

استطاع أشرف قاسم نجم نادي الزمالك والمنتخب المصري تسجيل هدف التعادل في الدقيقة 42 من ركلة جزاء، ليطمئن الجمهور قليلًا بهدف، قبل أن يقتنص حسام حسن هدف الفوز في الدقيقة40.

إلا أن مصر دفعت ثمن طوبة طائشة، ذكرها حكم اللقاء في تقريره، ألقيت من المدرجات لتصيب مدرب منتخب زيمبابوي، وهي الطوبة التي كانت كفيلة باتخاذ الاتحاد الدولي لكرة القدم قرارا هو الأول من نوعه في تاريخه، وكان الأول والأخير، بإعادة المباراة في أرض محايدة.

طوبة تعطل صعود المنتخب المصري

وبالفعل تمت إعادة المباراة على ملعب محايد في مدينة ليون بفرنسا، وهى الإعادة التي كان بطلها مجدي طلبة صاحب أشهر إهدار في تاريخ الكرة المصرية.

منتخب مصر بدأ المباراة ضاغطًا منذ بدايتها، ولاحت له العديد من الفرص، التي كان قادرًا من خلالها على حسم المباراة لصالحه، لكن كان هناك حالة من إهدار الفرص بشكل كبير.

لتنتهي المباراة بالتعادل وتتأهل زيمبابوي إلى المرحلة النهائية من التصفيات.


قصة مباراة في رمضان| الأهلي يحبس أنفاس الجماهير ويصعد بصعوبة من تونس

أخبار تهمك

ads
ads
ماهو أفضل مسلسل حتى الأن في رمضان 2019؟

ماهو أفضل مسلسل حتى الأن في رمضان 2019؟
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads