المواطن

رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

وزير الخارجية يلتقي نظيريه الهولندي والبرتغالي

الثلاثاء 20/سبتمبر/2022 - 06:07 م
وزير الخارجية يلتقي
وزير الخارجية يلتقي نظيريه الهولندي
فاطمة بدوي
طباعة


عقد وزير الخارجية سامح شكري عدد من اللقاءات الهامة منذ وصوله إلى نيويورك على هامش مشاركته بأعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة.
واستهل وزير الخارجية سامح شكري زيارته لنيويورك بلقاء وزيري خارجية النرويج ومالطا.
وقال السفير أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، إن اللقاء مع وزيرة الخارجية النرويجية تركز على متابعة مسار العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها.
حيث رحب الوزير شكري بالزخم الحالي في التوجه الاستثماري للشركات النرويجية فى مصر، في مجالات الطاقة النظيفة وإنتاج الهيدروجين الأخضر والصناعات الكيماوية، والتطلع نحو التوسع في هذه الاستثمارات لتشمل قطاعات واعدة كالصناعات الغذائية والزراعية وتسييل الغاز الطبيعي والشحن البحري وغيرها.
وكشف أبو زيد، أن اللقاء تناول أيضاً التعاون الثلاثي القائم بين الصندوق السيادي المصري والصندوق السيادي النرويجي لتنفيذ مشروعات تنموية في عدد من الدول الأفريقية، بالإضافة إلى الدعم النرويجي للمشروعات والبرامج التنموية فى مصر.
وفيما يتعلق بلقاء وزير خارجية مالطا، أوضح أبو زيد أن الوزيرين رحبا بالتقدم المحرز في تكثيف آليات التشاور السياسي بين الجانبين من خلال الارتقاء بوتيرة الزيارات المتبادلة على كافة الأصعدة، والدفع قدماً بتعزيز مجالات التعاون الاقتصادي والتجاري.
حيث رحب شكري بالتوقيع على الاتفاق التأسيسي للشبكة التعاونية المتوسطية لصناديق الثروة السيادية في أوروبا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا بين صندوق مصر السيادي للاستثمار والتنمية ،وشركة مالطا للاستثمارات الحكومية، وصندوق BpiFrance  الفرنسي في مارس الماضي.   
كما هنأ وزير الخارجية نظيره المالطي بقرب عضوية بلاده في مجلس الأمن، مؤكداً استعداد مصر الكامل للتنسيق مع مالطا بشأن القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.
كما استعرض شكري مع نظيره الهولندي فوبكه هوكسترا رؤية الرئاسة المصرية لمؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخي، وسبل تعزيز العلاقات الثنائية. 
وتناول اللقاء مختلف جوانب العلاقات الثنائية بين البلدين، والتنسيق بشأن عدد من الملفات الدولية محل الاهتمام المشترك. 
وقال سفير أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، أن شكري أكد على التطلع لتعزيز مختلف ملفات التعاون الثنائي بين مصر وهولندا، مؤكدًا على أهمية ضخ المزيد من الاستثمارات في ظل المناخ الاستثماري الجاذب في مصر، لاسيما فى مجالات التحول الأخضر.
وحرص وزير الخارجية، وفقاً لتصريحات المتحدث الرسمي، على الرد على استفسارات نظيره الهولندى بشأن الترتيبات الخاصة بمؤتمر قمة المناخ القادمة، مستعرضاً أهم ملامح وأهداف رؤية الرئاسة المصرية للمؤتمر، والحاجة إلى توافق المجتمع الدولي على خطة عمل واضحة تحقق أهداف وتطلعات العمل المناخي الدولي.
كما ناقش الجانبان عملية الإعداد لمؤتمر الأمم المتحدة لاستعراض منتصف المدة الشامل لتنفيذ عقد العمل من أجل المياه، والذى تتولى هولندا دوراً تنسيقياً هاماً فيه، بالإضافة إلى مناقشة تطورات الأزمة الأوكرانية وتأثيراتها الاقتصادية علي الدول النامية والدول الأفريقية علي وجه الخصوص، والوضع الجيوستراتيجي الدولي الراهن.
والتقى وزير الخارجية ، مع جواو كرافينيو وزير خارجية البرتغال.

ووفقاً لتصريحات السفير أحمد أبو زيد، فإن المحادثات عكست العلاقات المتميزة التي تجمع البلدين، والتي تتجلى فى التعاون القائم فى مجال التعليم ممثلاً في افتتاح الجامعة البرتغالية بالعاصمة الإدارية الجديدة، ومجال الصحة والتعاون الثلاثي في أفريقيا، وتنسيق المواقف فى المحافل الدولية،  بالإضافة إلى دعم البرتغال لعملية التحول والتطوير التي تشهدها مصر اقتصادياً وتنموياً. 
وأضاف أبو زيد، أن الوزيرين استعرضا آخر التطورات على صعيد عدد من القضايا الإقليمية والدولية، حيث تركزت المناقشات على استعراض تطورات الأزمة الليبية، والأزمة الأوكرانية وتأثيراتها على سلاسل إمداد الغذاء والطاقة.
وكذلك تطورات استضافة مصر ورئاستها للدورة ٢٧ لمؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ، مع التطلع لمشاركة رفيعة المستوى للبرتغال في المؤتمر.
وكذلك التقى وزير الخارجية بنظيره الهندي د. سوبرامانيام جايشانكار.
وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية إن الوزيرين أعربا عن تقديرهما للنشاط الذي شهدته العلاقات بين البلدين مؤخراً.
بما في ذلك عقد اللجنة المشتركة للتجارة في يوليو 2022 وزيادة حجم التبادل التجاري، كما تطرقا إلى أهمية تبادل الخبرات بين البلدين في العديد من المجالات التنموية. 
ورحب شكري باهتمام الشركات الهندية بالاستثمار في مصر، خاصة فى مجال انتاج الهيدروجين الأخضر في المنطقة الاقتصادية لقناة السويس. 
وأضاف المتحدث باسم الخارجية، بأنه تم خلال اللقاء الاتفاق على تعزيز آليات التشاور والتنسيق خلال الفترة القادمة، لاسيما خلال الرئاسة الهندية لمجموعة العشرين في عام 2023 ، والتي تتطلع مصر لأن تسهم في استعادة النشاط الاقتصادي العالمي وضمان احتواء التداعيات السلبية للتوترات الدولية الحالية.
واستقبل وزير الخارجية، المبعوث الأمريكي لليمن تيم ليندركينج بمقر بعثة مصر الدائمة لدى الأمم المتحدة بنيويورك.
وأشار المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية السفير أحمد أبو زيد، إلى أن اللقاء تناول مستجدات الوضع في اليمن.
حيث استعرض وزير الخارجية الجهود المصرية للإسهام في ترسيخ الهدنة التي توصلت إليها الأطراف اليمنية في شهر إبريل الماضي، مؤكداً استمرار مصر في دعم الأشقاء باليمن وبذل كافة الجهود بهدف تسوية الأزمة اليمنية وتخفيف الأعباء الإنسانية على الشعب اليمني، وذلك من منطلق العلاقات التاريخية بين البلدين الشقيقين.
وكشف المتحدث أن المبعوث الأمريكي حرص من جانبه على الإعراب عن التقدير لجهود مصر لتسوية الأزمة اليمنية، مؤكداً على دعم الولايات المتحدة لجهود المبعوث الأممي لتمديد الهدنة لما بعد موعد إنتهائها في مطلع شهر أكتوبر القادم. كما تطرق اللقاء إلى مشكلة خزان صافر النفطي وأهمية عدم إغفالها، حيث اتفق الجانبان على أهمية دعم الجهود الأممية لحشد التمويل للتعامل مع هذه المشكلة لتفادي أية تداعيات بيئية أو ملاحية محتملة قد تنجم عن غرقه.
وفى نهاية تصريحاته، أوضح السفير أبو زيد أن الوزير سامح شكري أكد خلال اللقاء على أهمية الحفاظ على وحدة الشعب اليمني وسيادة اليمن ووحدة أراضيه في إطار الجهود الرامية لتسوية الأزمة.
كما التقى سامح شكري، ، نظيره وزير خارجية قبرص "إيوانيس كاسوليديس"، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك.
وصرح السفير أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، بأن اللقاء عكس خصوصية العلاقات بين مصر وقبرص، حيث تم تناول مسار العلاقات الثنائية وتنسيق المواقف في المحافل الدولية بشكل عام، والأمم المتحدة على وجه الخصوص.
وذكر المتحدث باسم وزارة الخارجية، أنه تم الاتفاق خلال اللقاء على تعزيز مختلف أوجه التعاون التجاري والاقتصادي بين البلدين، وتفعيل مذكرة التفاهم الموقعة في مجال الربط الكهربائي، كما حرص شكري على تهنئة وزير الخارجية القبرصي على الإعلان عن الكشف الأخير للغاز، والتطلع لتنسيق المواقف في إطار الإعداد للاجتماع الوزاري لمنتدى غاز شرق المتوسط الذي تستضيفه العاصمة القبرصية خلال الشهر القادم. 

وأردف السفير أبو زيد، بأن الوزيرين ناقشا عدداً من الملفات الإقليمية الهامة، فى مقدمتها تطورات الوضع فى ليبيا، حيث أكد شكري على ثوابت الموقف المصرى تجاه الأزمة الليبية، كما أعرب الوزيران عن تطلعهما لمتابعة التشاور حول مشروعات التعاون المشتركة خلال اجتماع الآلية الثلاثية التي تجمع مصر وقبرص واليونان، والذي ينعقد يوم الثلاثاء ٢٠ سبتمبر على هامش أعمال الجمعية العامة.
كما التقى سامح شكرى مع وزيرة خارجية فرنسا كاثرين كولونا، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك.
 وصرح السفير أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، بأن الوزير شكري استهل اللقاء بتهنئة الوزيرة الفرنسية على رئاسة بلادها لمجلس الأمن خلال شهر سبتمبر الجاري.
وأكد على أننا نعول على المواقف الفرنسية البناءة لدعم جهود إحلال الاستقرار في العديد من مناطق الصراع في العالم، خاصة وأن الرئاسة الفرنسية للمجلس تتزامن مع مناقشته العديد من القضايا محل اهتمام مصر، وعلى رأسها الوضع في ليبيا وسوريا والعراق والسودان.
وذكر أبو زيد أن اللقاء استعرض أوجه العلاقات الثنائية التي تجمع القاهرة وباريس وما تشهده من تطورات ملموسة خلال السنوات الأخيرة، تُوجت بزيارة السيد رئيس الجمهورية إلى باريس في يوليو الماضي، كما تم الإعراب عن التطلع لمشاركة فرنسية رفيعة المستوى خلال مؤتمر الدول أطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخCOP27  بشرم الشيخ في نوفمبر القادم.
وأضاف أبو زيد، بأن اللقاء شهد نقاشاً حول سبل دفع أطر التعاون الثنائي بين الجانبين فى المجال  الاقتصادى والاستثماري بما يحقق التوظيف الأمثل للإمكانات الكبيرة المتاحة بالبلدين، وتم تبادل الرؤى والتقديرات بشأن عدد من القضايا الدولية والإقليمية مثل الازمة الليبية، التي حرص الوزير شكرى علي استعراض محددات الموقف المصرى تجاهها، وكذا  الأزمة الأوكرانية وما يتصل بها من أزمتي الطاقة والغذاء.كما التقى وزير الخارجية سامح شكري مع وزير الخارجية الأمريكي " أنتوني بلينكن" على هامش أعمال الشق رفيع المستوى لإجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، حيث تناول اللقاء مختلف جوانب العلاقات الثنائية والتطورات الأقليمية والدولية ذات الإهتمام المتبادل.
وقد صرح السفير  أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي بإسم وزارة الخارجية، بأن اللقاء تناول التأكيد على اهمية الشراكة الأستراتيجية بين مصر والولايات المتحدة بإعتبارها ركيزة أساسية للأمن والأستقرار في منطقة الشرق الأوسط وأهمية أستشراف كافة السبل الممكنة للإرتقاء بها إلي أفاق أرحب .
وأضاف بأن الوزيرين تبادلا الرؤى حول عدد من القضايا الإقليمية، أهمها الأوضاع في ليبيا وسوريا والقضية الفلسطينية واليمن، بالإضافة الي التطورات المرتبطة بسد النهضة ، وناقشا أيضاً الأستعدادات الجارية لعقد الدورة الـ 27 لمؤتمر أطراف إتفاقية الأمم المتحدة لتغير المناخ، وكذا سبل التخفيف من التداعيات السلبية للأزمة الأوكرانية على الأمن الغذائي.
كما التقى سامح شكري وزير الخارجية، بأعضاء مجلس الأعمال للتفاهم الدولي BCIU، وذلك في ختام أعمال اليوم الأول في نيويورك على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة.
وكشف السفير أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية مدير إدارة الدبلوماسية العامة، بأن مجلس الأعمال يُعد من أهم مجالس الأعمال الأمريكية التي تحظى بعضوية كبرى شركات القطاع الخاص ورجال الأعمال الأمريكيين، ومن ثم تبرز أهمية تعزيز سبل التواصل معه لجذب الاستثمارات الامريكية الي مصر. 
وكشف أن الوزير سامح شكرى أكد خلال اللقاء على خصوصية العام الجاري بالنسبة للولايات المتحدة ومصر باعتباره يمثل الذكرى المئوية لتدشين العلاقات الدبلوماسية بين مصر والولايات المتحدة،  وأن مصر تعد أكبر شريك تجاري واستثماري للولايات المتحدة الأمريكية في إفريقيا، فضلاً عن اهمية التنسيق والتشاور المستمرين بين البلدين عند تناول أبرز الملفات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المُشترك.
وأضاف السفير أبو زيد، بأن وزير الخارجية استعرض خلال اللقاء جهود الحكومة لتصبح مصر مركزًا إقليميًا للطاقة، لا سيّما من خلال دورها الرئيسي في إطلاق منتدى غاز شرق المتوسط، وما تملكه من قدرات تؤهلها لتسييل موارد المنطقة من الغاز وتصديرها إلى أوروبا، بالإضافة إلى انخراط مصر في خطط لتطوير خطوط الكهرباء بين الأشقاء الأفارقة والشركاء الأوروبيين، و تطلعها إلى جذب المزيد من الاستثمارات في قطاعيّ الطاقة المتجددة والنظيفة مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح والهيدروجين الأخضر، بهدف زيادة حصة مصر من استثمارات الطاقة لتصل إلى 42٪ بحلول عام 2035.
واختتم المتحدث باسم الخارجية تصريحاته، مشيرا الي ان السيد سامح شكرى حرص خلال اللقاء على استعراض رؤية الرئاسة المصرية للدورة ٢٧ لمؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ COP27 حول سبل تعزيز عمل المناخ الدولي، مؤكداً إيمان مصر بالدور الهام للقطاع الخاص في تحويل تعهدات المناخ إلى واقع ملموس على الأرض، ومن ثم تسعى الرئاسة المصرية للمؤتمر إلى تعزيز مستوى الحوار والتنسيق مع القطاع الخاص بهدف تضمين رؤاه في الجهود العالمية لمواجهة تغير المناخ.
كما دار نقاش تفاعلى مطول خلال اللقاء بين وزير الخارجية وأعضاء مجلس الأعمال حول الفرص الاستثمارية التي تتيحها مصر للقطاع الخاص الأمريكى، كما حرص سامح شكرى علي الإجابة علي استفسارات المشاركين فى هذا الشأن.
وجاءت تلك اللقاءت إلى حانب مشاركة شكري في حدث جانبي رفيع المستوى لمجموعة الـ ٧٧ حول خسائر وأضرار تغير المناخ .
شارك وزير الخارجية سامح شكري الرئيس المعين للدورة ٢٧ لمؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ، في الحدث الجانبي رفيع المستوى لمجموعة الـ ٧٧ المنعقد على هامش أعمال الدورة ٧٧ للجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك حول الخسائر والأضرار الناجمة عن تغير المناخ، والذي ترأسه وزير خارجية باكستان بوصف بلاده الرئيس الحالي للمجموعة.
وصرح السفير أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، بأن الوزير شكري أكد خلال الحدث على أهمية تناول قضية الخسائر والأضرار التي أصبحت تمثل ظاهرة متكررة في شتى أنحاء العالم وتتجلى في أشكال عدة على غرار موجات الطقس المتقلب التي تسفر عن خسائر وأضرار بشرية ومادية كبيرة.
كما حرص وزير الخارجية على استعراض رؤية الرئاسة المصرية في هذا الصدد، موضحاً أن خسائر وأضرار تغير المناخ تمثل قضية أساسية على أجندة عمل المناخ الدولي يتعين تناولها بعناية خلال مؤتمر COP27، لافتاً في هذا السياق إلى تنظيم الرئاسة المصرية للمؤتمر لمشاورات غير رسمية على مستوى رؤساء الوفود يومي ١٠ و١١ سبتمبر الجاري بهدف تقريب وجهات النظر بين مختلف الأطراف المعنية.
واختتم المتحدث الرسمي تصريحاته بالإشارة إلى إعراب الرئيس المعين للمؤتمر عن تطلعه إلى الانخراط الفعال من جانب كافة الأطراف المعنية بعمل المناخ، بما في ذلك مجموعة الـ ٧٧، في تناول قضية الخسائر والأضرار على نحو يُسهم في خروج مؤتمر COP27 بنتائج إيجابية حول هذه القضية.
هل توافق على صدور تشريع قانوني بحبس الزوج حال تعرضه للزوجة بالضرب؟

هل توافق على صدور تشريع قانوني بحبس الزوج حال تعرضه للزوجة بالضرب؟
ads
ads
ads
ads
ads
ads