المواطن

رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

صور.. مصر تتسلم دفعة جديدة من اللقاح المضاد لكوفيد-19

السبت 24/سبتمبر/2022 - 03:22 م
استلام مصر لدفعة
استلام مصر لدفعة جديدة من لقاح كورونا
فاطمة بدوي
طباعة


أقيم اليوم السبت  في مجمع مصانع "فاكسيرا" بمدينة السادس من أكتوبر مراسم التسليم والاستلام للقاح المضاد لكوفيد-19 الذي أهدته الحكومة الصينية للنساء والأطفال والشباب في مصر تحت مظلة مبادرة قرينة رئيس جمهورية الصين الشعبية البروفيسورة بنغ لييوان، وتسليم مجمع التبريد اللوجستي المميكن الخاص بحفظ اللقاحات الذي أهدته شركة سينوفاك لمصر، ذلك بحضور القائم بأعمال السفارة الصينية بالقاهرة تشانغ تاو ووزير الصحة والسكان خالد عبد الغفار.



أولا معلومات أساسية عن إهداء الحكومة الصينية للقاح المضاد لكوفيد-19 للنساء والأطفال والشباب في مصر تحت مظلة مبادرة البروفيسورة بنغ لييوان

تعتز البروفيسورة بنغ لييوان بصداقتها مع السيدات الأوليات الأفريقيات. وأقامت قرينة رئيس جمهورية مصر العربية السيدة انتصار السيسي الصداقة الشخصية المتميزة مع البروفيسورة بنغ لييوان، ذلك خلال مرافقتها فخامة الرئيس السيسي لزيارة الصين لحضور قمة قادة دول البركيس بمدينة شيامن في 2017. يقدر الجانب الصيني تقديرا عاليا المساهمات المبذولة من قبل فخامة الرئيس السيسي والسيدة انتصار السيسي في دعم قضية حماية النساء والأطفال والشباب. البروفيسورة بنغ لييوان بصفتها مبعوثة اليونسكو الخاصة للنهوض بتعليم الفتيات والنساء وسفيرة النوايا الحسنة لمنظمة الصحة العالمية لمكافحة السل والإيدز،  ظلت تولي اهتماما وعناية كبيرين بالنساء والأطفال والشباب في إفريقيا. وبعد اندلاع جائحة كورونا في 2020، استجابت البروفيسورة بنغ لييوان بنشاط لطلب السيدة أنطوانيت ساسو نغيسو عقيلة رئيس جمهورية الكونغو ورئيسة اتحاد السيدات الأوليات الأفريقيات للتنمية، وأطلقت المبادرة المتمثلة في إهداء الحكومة الصينية مواد مكافحة الوباء إلى النساء والأطفال والشباب في 53 دولة إفريقية بما فيها مصر.


أهدت الحكومة الصينية اليوم هذه الدفعة من اللقاح للنساء والأطفال والشباب المصريين تحت مظلة مبادرة البروفيسورة بنغ لييوان، وهذه الهدية تهدف إلى مساعدة النساء والأطفال والشباب المصريين على مواجهة تحديات الوباء، وهي تعد إجراءا مهما لتنفيذ التعهدات الصينية بإهداء اللقاح إلى إفريقيا، التي أعلن عنها فخامة الرئيس شي جينبينغ في الاجتماع الوزاري الثامن لمنتدى التعاون الصيني الإفريقي، وتجسيدا مهما للمفهوم الصحيح للمسؤولية الأخلاقية والمصلحة، ومفاهيم الشفافية والعملية والحميمية والصدق في التعاون الصيني الإفريقي التي طرحها فخامة الرئيس شي جينبينغ، وكذلك خطوة مهمة لتوظيف التأثيرات الخاصة لدبلوماسية السيدة الأولى لتعميق التعاون بين الصين ومصر وإفريقيا في مجال مكافحة الوباء.


تولي السيدة الأولى للبلدين اهتماما بالغا ببرنامج إهداء اللقاح، وبعثت قرينة رئيس جمهورية مصر العربية السيدة انتصار السيسي برسالة الشكر إلى  البروفيسورة بنغ لييوان، التي أعربت فيها عن خالص التقدير لاستجابة البروفيسورة بنغ لييوان الكريمة لطلب رئيسة اتحاد السيدات الأوليات الإفريقيات للتنمية لتوفير اللقاحات للدول الإفريقية، والتي تسهم في تعزيز الجهود الوطنية للقارة الإفريقية في مواجهة هذا التحدي غير المسبوق، وأكدت على العلاقات الأخوية والتاريخية الممتدة بين مصر والصين الصديقة، والاحترام المتبادل بين الشعبين المصري والصيني الذي تجمعهما قواسم هامة وإرث تاريخي وحضاري عريق، وأكدت على أن علاقات مصر والصين لقد اتسمت على مدار عقود بالتعاون والتآزر والدعم المتبادل خلال مختلف التحديات التي واجهها البلدان، وهو ما تجلى في مجابهة جائحة كورونا وتداعياتها المختلفة.


 بعثت البروفيسورة بنغ لييوان رسالة جوابية إلى السيدة انتصار السيسي، التي أعربت فيها عن خالص التقدير لاهتمام السيدة انتصار السيسي المستمر بالصداقة الصينية المصرية وقضية الأمومة والطفولة في مصر، وأكدت على أن” الصين ومصر من أصحاب الحضارة العريقة وتضرب الصداقة بينهما بجذورها في أعماق التاريخ. منذ حدوث جائحة فيروس كورونا المستجد، تغلب البلدان على الصعوبات بروح التساند والتآزر، الأمر الذي يعد تجسيدا حيا للصداقة العميقة بين الصين ومصر التي تبرز عند الشدائد. لقد أتت الجائحة بتحديات عديدة على دول العالم والصحة والسلامة للنساء والأطفال والشباب في مصر وغيرها من الدول الإفريقية. آمل أن تساعد هذه الدفعة من اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد النساء والأطفال والشباب المصريين. وسيبددنور الأمل غيوم الجائحة تحت الجهود المتضافرة لشعوب العالم.


ثانيا مجمع التبريد اللويستي المميكن الخاص بحفظ اللقاحات الذي أهدته شركة سينوفاك لمصر
يرمز مراسم اليوم أيضا إلى تسليم مجمع التبريد اللوجستي المميكن الخاص بحفظ اللقاحات الذي أهدته شركة سينوفاك لمصر. تصل القدرة الاستيعابية لهذا المجمع المتطور إلى حوالي 150 مليون جرعة من اللقاحات، وهو يحتل المركز الأول في إفريقيا من حيث القدرة الاستيعابية ودرجة الأتمتة، فافتتاحه سيساعد مصر على تحسين كفاءة إدارة اللقاحات وقدرات حفظها ونقلها، ويساعد مصر على أن تصبح مركزا إقليمية لإنتاج وحفظ ونقل اللقاحات، وكذلك يساهم في دعم التطعيم بمصر ورفع مستواها في مجال الصحة العامة، ويوفر ضمانا متنينا لتنميتها الاقتصادية والاجتماعية.


ثالثا التعاون الصيني المصري في مجال مكافحة الوباء
بفضل القيادة الاستراتيجية والتخطيط الشخصي من فخامة الرئيس شي جينبينغ وفخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي، شهدت الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين الصين ومصر طفرة كبيرة في السنوات الأخيرة، وقد أصبحت نموذجا يحتذى بها للتضامن والتعاون القائمين على المنفعة المتبادلة والفوز المشترك بين الصين والدول العربية والإفريقية والنامية. خاصة في وجه وباء القرن، تتساند وتتآزر الصين ومصر بروح الفريق الواحد، وتعمقان التعاون ضد الوباء باستمرار، وتحققان نتائج مثمرة ومتنوعة في مجال اللقاحات، مما يكتب فصلا جديدا في تاريخ الصداقة الصينية المصرية في العصر الجديد، ويضرب نموذجا حيا لإقامة مجتمع الصحة المشتركة للبشرية.


لغاية الآن، أهدت الصين لمصر 5 دفعات من اللقاح و4 دفعات من مواد مكافحة الوباء على التوالي، وأنتج أول خط إنتاج مشترك للقاح المضاد لكوفيد-19 في إفريقيا، والذي تم إنشائه بالتعاون بين الصين ومصر، أكثر من 30 مليون جرعة من اللقاح، وأهدى البلدان بشكل ابتكاري نصف مليون جرعة من اللقاح المضاد لكوفيد-19 الذي أنتجته الصين ومصر بشكل مشترك إلى قطاع غزة. وأعرب فخامة الرئيس السيسي عن شكره لدعم الصين الفني، الذي نجحت مصر من خلاله أن تكون أول دولة إفريقية تمتلك القدرات لتصنيع اللقاحات المضادة لكوفيد-19، ذلك خلال حضوره الجلسة الافتتاحية للاجتماع الوزاري الثامن لمنتدى التعاون الصيني الإفريقي.


في فبراير الماضي، استقبل فخامة الرئيس شي جينبينغ في بكين فخامة الرئيس السيسي الزائر للصين لحضور حفل افتتاح أولمبياد بكين الشتوي، حيث توصل  الجانبان إلى توافقات مهمة حول زيادة تعميق التعاون الثنائي في شتى المجالات بما فيها مجال مكافحة الوباء. وأعرب فخامة الرئيس شي جينبينغ عن حرص الصين على مواصلة توفير اللقاحات لمصر، وتوسيع تعاون الإنتاج المشترك للقاحات، ودعم  مصر لأن تصبح مركز إنتاج اللقاحات في إفريقيا. نقيم اليوم “مراسم التسليم والاستلام للقاح المضاد لكوفيد-19 الذي أهدته الحكومة الصينية للنساء والأطفال والشباب في مصر، وتسليم مجمع التبريد اللوجستي المميكن الخاص بحفظ اللقاحات الذي أهدته شركة سينوفاك لمصر”، وهذا المراسم يعد إجراءا مهما لتنفيذ التوافقات المهمة التي توصل إليها رئيسا البلدين بشأن تعميق التعاون الثنائي لمكافحة الوباء، ويرمز إلى ارتقاء التعاون الصيني المصري ضد الوباء إلى مستوى جديد، بما يترك آثارا إيجابية ومستدامة على دعم مصر في تحصين خط الدفاع ضد الوباء، وخدمة مصلحة الشعب المصري.

رابعا التعاون الصيني الإفريقي في مجال مكافحة الوباء
تعد الصين وإفريقيا صديقين حميمين وشريكين عزيزين وأخوين طيبين يجمعهما المستقبل المشترك والرؤية المشتركة. في نوفمبر 2021، أعلن فخامة الرئيس شي جينبينغ عن إطلاق “البرامج التسعة” بشأن التعاون الصيني الإفريقي في الاجتماع الوزاري الثامن لمنتدى التعاون الصيني الإفريقي، وكان برنامج الصحة في مقدمتها، الذي يحتوي على إهداء اللقاحات إلى إفريقيا، ومساعدة الدول الإفريقية على تنفيذ 10 مشروعات طبية، وإرسال أعضاء الأفرقة الطبية والخبراء في مجال الصحة العامة وعددها 1500 فردا إلى إفريقيا. في أغسطس الماضي، ترأس مستشار الدولة وزير الخارجية الصيني وانع يي اجتماع المنسقين حول تنفيذ إجراءات المتابعة الخاصة بالاجتماع الوزاري الثامن لمنتدى التعاون الصيني الأفريقي بالمشاركة الافتراضية للوزير شكري وغيره من وزراء الخارجية الأفارقة المعنيين وقادة الاتحاد الافريقي، حيث تبادل المشاركون وجهات النظر بشكل واف حول سبل تنفيذ نتائج الاجتماع الوزاري الثامن لمنتدى التعاون الصيني الإفريقي على نحو شامل، وتعزيز التعاون الودي بين الصين وإفريقيا على نحو معمق، وتوصلوا إلى توافقات مهمة حول الإسراع ببناء المجتمع الصيني الإفريقي للمستقبل المشترك في العصر الجديد.



فيما يخص تنفيذ برنامج الصحة وبناء خط الدفاع الحصين ضد الوباء بشكل مشترك، لقد قدمت الصين 189 مليون جرعة من اللقاحات المضادة لكوفيد-19 إلى 27 دولة أفريقية، وتبلغ القدرة السنوية للإنتاج المشترك الصيني- الإفريقي للقاحات ضد كوفيد-19  في إفريقيا حوالي 400 مليون جرعة. وأقامت الصين آلية التعاون لتوأمة المستشفيات الصينية مع 45 مستشفى في 40 دولة إفريقية، وانتهينا من ترقية مستشفى الصداقة الصينية الغينية، وأكملنا الإجراءات الأولية لتوأمة المستشفيات الصينية مع المستشفيات في جنوب السودان وجمهورية إفريقيا الوسطى وتشاد وملاوي. وقمنا بتعيين 332 كادر طبي جديد في إفريقيا، وقدم ما يقرب من 1000 طاقم طبي صيني في إفريقيا خدمات  لـ 250 ألف حالة سريرية ، وأجروا أكثر من 30 ألف عملية جراحية، وعالجوا 4500 مريض بحالة حرجة، ودربوا 3600 طاقم طبي محلي. وقد تم الانتهاء من الهيكل الخرساني من المركز الإفريقي لمكافحة الأمراض والوقاية منها، وهو مشروع بمساعدة الصين. ومن المتوقع إنجاز بنائه في أوائل السنة القادمة.


تعد مصر أول دولة إفريقية تقيم العلاقات الدبلوماسية مع الصين الجديدة، فاكانت العلاقات الصينية المصرية تشكل نقطة الانطلاق لتدشين العلاقات الصينية الإفريقية، وتمثل مستوى العلاقات الصينية الإفريقية ودفئها.




 التعاون ضد الوباء مجال مهم لتنفيذ مبادرة التنمية العالمية ودفع بناء مجتمع المستقبل المشترك للبشرية ومجتمع الصحة المشتركة للبشرية، في المرحلة القادمة، يحرص الجانب الصيني على بذل جهود مشتركة مع الجانب المصري في مواصلة الاسترشاد بالتوافقات المهمة التي توصل إليها رئيسا البلدين، وزيادة تعميق التعاون في مجال الصحة ومكافحة الوباء، وإثراء مقومات الشراكة الاستراتيجية الشاملة الصينية المصرية باستمرار، والمضي قدما بحزم نحو هدف بناء المجتمع الصيني المصري للمستقبل المشترك في العصر الجديد، وريادة التعاون الجماعي بين الصين والدول العربية والإفريقية بشكل مشترك، والإسراع ببناء المجتمع الصيني العربي للمستقبل المشترك نحو العصر الجديد والمجتمع الصيني الإفريقي للمستقبل المشترك نحو العصر الجديد، ودفع تحقيق مزيد من النتائج في إطار “البرامج التسعة” لمنتدى التعاون الصيني الإفريقي، والعمل يدا بيد على تنفيذ مبادرة التنمية العالمية على أرض الواقع، بما يساهم في دعم الانتعاش الاقتصادي والتنمية الاقتصادية في إفريقيا، ويعود بالمزيد من الفوائد الملموسة على الشعبين الصيني والإفريقي.
هل تتوقع تألق برونو سافيو مع الأهلي؟

هل تتوقع تألق برونو سافيو مع الأهلي؟
ads
ads
ads
ads
ads
ads