المواطن

رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

كازخستان والصين.. تعاون وثيق وقوي

الأربعاء 28/سبتمبر/2022 - 06:46 م
رئيس كازاخستان ورئيس
رئيس كازاخستان ورئيس الصين
فاطمة بدوي
طباعة


زار الرئيس الصيني شي جين بينغ كازاخستان مؤخرا  لأول مرة بعد انتخاب الرئيس الجديد لكازاخستان. يحظى الاجتماع المرتقب بأهمية سياسية كبيرة، حيث سيعقد في عام الذكرى الثلاثين لتأسيس العلاقات الدبلوماسية والذكرى العشرين لمعاهدة حسن الجوار والصداقة والتعاون بين البلدين.


ويشير الخبراء إلى أن الزيارة ستكون بمثابة حافز لمزيد من التطوير لشراكة إستراتيجية شاملة، ومن المهم أن الآونة الأخيرة تشهد إحياء للاتصالات الثنائية بين البلدين على أعلى مستوى. والدليل على ذلك هو دعم قيادة جمهورية الصين الشعبية لإجراءات تحقيق الاستقرار في الوضع السياسي الداخلي خلال أحداث "كانون الثاني المأساوية" والإصلاحات لبناء "كازاخستان الجديدة".


لقد تكثف الحوار على مستوى زعيمي البلدين ووزارتي الخارجية بشكل ملحوظ من خلال الاتصالات المباشرة والمراسلات والمحادثات الهاتفية المنتظمة. وقد تم تنظيم زيارة رئيس كازاخستان للصين والمشاركة في القمم الافتراضية لزعماء دول شكل "آسيا الوسطى - الصين" و "بريكس +"، وفي فبراير اتفق الزعيمان على "تعميق الثقة السياسية المتبادلة وتوسيع التعاون الشامل وتطوير علاقات جوار حقيقية"


هناك حقيقة مهمة أخرى يلاحظها مجتمع الخبراء وهي أن الجانب الصيني يتخذ موقفًا توافقيا بشأن مبادرات رئاسة كازاخستان لمؤتمر التفاعل وتدابير بناء الثقة في آسيا وتدعم رسميًا تحويل المؤتمر إلى منظمة دولية. 


وتدعم كازاخستان – بدورها - مبدأ "الصين الواحدة" وتعترف بتايوان كجزء لا يتجزأ من أراضي جمهورية الصين الشعبية.

يعود التعاون التجاري والاقتصادي بين البلدين تدريجياً إلى مؤشرات ما قبل الجائحة، وتم استئناف عمل جميع نقاط العبور على الحدود، وبدأ نقل البضائع الكازاخستانية عبر نقاط عبور السيارات، وهناك مؤشرات إيجابية في مجال نقل البضائع. وبالتالي، كان لعمليات الإغلاق واسعة النطاق في الصين تأثير محدود على نقل البضائع بين البلدين، والذي وصل حجمه خلال 5 أشهر من عام 2022 إلى 332 ألف حاوية أو 3218 قطارًا بنسبة (-7٪)، ومن خلال تطوير آلية إعادة الحاويات بالتشاور مع وزارة خارجية جمهورية الصين الشعبية، فقد إعادة 7 آلاف حاوية كازاخستانية من الصين وتم حل مشكلة الازدحام على حواجز السكك الحديدية، حيث يعبر الحدود يوميا 12-14 قطارًا، وهو ما يلبي المتطلبات المحددة وحجم حركة المرور الحالية.


وتشهد البيانات الإحصائية أيضًا على ديناميكية العلاقات التجارية: وفقًا للجنة الإيرادات الحكومية التابعة لوزارة المالية في جمهورية كازاخستان، في الفترة من يناير إلى مايو 2022 ، بلغ حجم التجارة الثنائية 8.8 مليار دولار (+ 26.3٪) ، وزادت الصادرات الكازاخستانية بنسبة 30.7٪ وبلغت 5.1 مليار دولار ، وواردات كازاخستان - 3.7 مليار دولار +20%)


وفقًا للجمارك الصينية، خلال نفس الفترة بلغ حجم التجارة بين جمهورية كازاخستان وجمهورية الصين الشعبية 11.5 مليار دولار (+ 18.4 ٪)، حيث بلغت صادرات جمهورية كازاخستان 6.4 مليار دولار (+ 41 ٪) ، والاستيراد من الصين - 5.1 مليار دولار % (-1.6).


أما بالنسبة للتعاون الصناعي والاستثماري، فقد تم في النصف الأول من العام تشغيل مشروعين لإنتاج أنابيب الصلب ومعالجة الحجر الطبيعي بقيمة إجمالية 120 مليون دولار، وتنفيذ مشاريع لبناء قاعدة لوجيستية ومزرعة رياح بطاقة 156 ميجاوات بتكلفة 426 مليون دولار أمريكي.


كما يجري العمل على توسيع نطاق السلع المصدرة إلى الصين، واعتبارا من نهاية يونيو 2022 أصبح ممكنا تصدير 20 نوعًا من المنتجات الزراعية الكازاخستانية إلى السوق الصينية، وتم اعتماد 1046 شركة من جمهورية كازاخستان.


وتم التوصل إلى اتفاق لاستئناف حركة الركاب المنتظمة على طريق ألماطي - تشنغدو - ألماطي (مرتان في الأسبوع) وألماطي - أورومتشي - ألماطي (مرة واحدة كل أسبوعين).


ويتطور بنشاط التعاون في مجال الطاقة بين كازاخستان والصين في مجالات إنتاج وتصدير النفط الكازاخستاني ونقل النفط والغاز من كازاخستان إلى الصين، فضلاً عن استخدامات الطاقة النووية المدنية. وفي الوقت الحاضر، وبمشاركة الشركات الصينية في كازاخستان يجري تنفيذ وتطوير مشاريع الطاقة الصناعية بإجمالي 2.997 مليار دولار، ومشاريع في مجال تطوير الطاقة المتجددة - 772 مليون دولار.


وهناك تقدم ملحوظ في مسألة الافتتاح المتبادل للمراكز الثقافية، ومن المنتظر توقيع اتفاقية في هذا الشأن خلال زيارة شي جين بينغ إلى كازاخستان، بالإضافة إلى ذلك، يتم العمل على مسألة فتح فرع للجامعة العلمية والتقنية الصينية في جامعة تورايجيروف التقنية في مقاطعة بافلودار، وفي مايو من هذا العام تلقت وزارة الخارجية الكازاخستانية بالفعل الموافقة الأساسية من وزارة جمهورية الصين الشعبية لوصول الطلاب الكازاخستانيين إلى الصين والذين سيدرسون في 147 "جامعات صينية عالمية المستوى وفي تخصصات من الدرجة الأولى" ، وفي سبيل تهيئة الظروف لدخول الطلاب وتكثيف التبادلات على مستوى الأفراد والاتصالات التجارية جرى استئناف إصدار التأشيرات الصينية لفئات محددة من مواطني جمهورية كازاخستان، بما في ذلك العائدين لزيارة الأقارب في الصين.


وبالفعل في هذا العام الدراسي، ستطلق جامعة ناننينغ التربوية جنبًا إلى جنب مع جامعة جوميليوف الأوروآسيوية الوطنية برنامجًا تعليميًا للحصول على شهادة مزدوجة، حيث سيدرس طلاب المرحلة الجامعية الأولى من كلا البلدين لمدة عامين في كل جامعة، وسيحصل الكازاخستانيون على منح دراسية حكومية من جمهورية الصين الشعبية وسيتم تزويدهم بتدريب مجاني على اللغة الصينية.


كما يجري النظر في إنشاء "ورش لو بان" بجامعة جوميليوف الأوروآسيوية الوطنية وهي عبارة عن ورش دراسية تقنية مهنية تعمل بتمويل كامل من الجانب الصينيمنتشرة في 20 دولة حول العالم، وتتمثل مهامها الرئيسية لهذه الورش في التوظيف في مشاريع البنية التحتية الكبرى لجمهورية الصين الشعبية في الخارج. في الوقت نفسه، يتم منح الطلاب الفرصة لمواصلة الدراسة في الصين في المجالات العلمية الدقيقة.


بشكل عام، تعد العلاقات الحالية بين جمهورية كازاخستان والصين، والتي تغطي قطاعات مختلفة في السياسة والاقتصاد والثقافة، دليلاً واضحًا على تطور التعاون الشامل متبادل المنفعة بين الدول، فضلاً عن المسار المشترك طويل الأمد الذي تحدث عنه مرارا قادة البلدين الجارين.
هل تتوقع تألق برونو سافيو مع الأهلي؟

هل تتوقع تألق برونو سافيو مع الأهلي؟
ads
ads
ads
ads
ads
ads