المواطن

عاجل
في ضوء توجيهات وزير التجارة والصناعة بتأهيل المصدرين المصريين وفقا للمعايير العالمية جمارك السلوم تضبط محاولة تهريب كمية من السجائر الأجنبية الصنع الغير خالصة الضرائب والرسوم استعدادات مكثفة لاستضافة البطولة الافريقيه لكمال الاجسام في مصر 2024 بحضور سفير الصين بالقاهرة : وفد جمعيه الصداقه المصريه الصينيه يلتقى بوفد صيني يراسه سكرتير لجنه الحزب الشيوعي الصيني عن منطقه شاويانج وزارة الداخلية تكرم المقدم مؤمن سعيد عويس سلام لتفانيه في عمله رئيس إتحاد شباب الجامعات المصرية والعربية يهنئ الرئيس عبد الفتاح السيسي بالتقدم الجديد لجامعة القاهرة في تصنيف QS البريطا بالصور ...سفارة اليونان بالقاهرة تنظم احتفالية موسيقية مخصصة لموسيقي "ريبيتيكو بمناسبة العيد الوطنى جمارك السلوم تضبط محاولة تهريب كمية من الأدوية البشرية الصمت القاتل للحياة الزوجية محافظ جنوب سيناء يبحث الاستعدادات لافتتاح عدد من المشروعات التنموية والخدمية بشرم الشيخ خلال عيد تحرير سيناء
رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

أغرب عناوين الكتب بين «ولاد المرة» و«بنت هبلة وشاب صايع»

السبت 17/سبتمبر/2016 - 06:52 م
ياسر ثابت
طباعة
بعد «عندما يتحرك النطع»، وهي مجموعة قصصية للكاتبة «هند فتحي»، و«وكسة حكايات عايشينها»، للكاتبة مروة الجمل، و"الغطا والحلة" لرحاب هاني، و«عشان السنارة تغمز» لأمل محمود، و«أي كلام بس تمام» للشاعر ولاء الدين فاروق، ها هي عصا «ياسمين الخطيب» التي ستلتهم أفاعي سحرة فرعون: «ولاد المرة».

نعم، "ولاد المرة"، ولم لا؟!

شهوة الشهرة تستحق ومبرر "العنوان بياع" جاهزة في وجه كل من يعترض على الإسفاف وتدهور الذوق العام.
الكتاب الموعود، مثالٌ آخر على تحوّل الكتابة إلى وجاهة ورفاهية، ما دام اللغو مقبولًا في حضرة التفاهة.

بغض النظر عن المحتوى ومدى جودته، فإن قضيتنا الآن هي عناوين الكتب وغرائبها التي لا تنتهي، ومحاولات البعض لفت الانتباه بأي ثمن، فللاسم بريق على الغلاف، والصورة الشخصية خدّاعة وبيّاعة.

فكرة الزواج كانت محور عدد لا بأس به من تلك العناوين الغريبة فمثلا، ما بين "المدام مرفوعة مؤقتـًا من الخدمة" هالة سرحان، إلى "عايزة أتجوز" لغادة عبدالعال، مرورًا بـ "أول سنة جواز" لمنى عمر، وصولًا إلى "أبو الجواز وأيامه السودا" لأميرة بهي الدين، و"اللي خلف ما نمش" تأليف مي أشرف حمدي، و"ستات ورجالة طالع حبابي عينيهم" لريم مراد، وانتهاء طبعـًا بـ"مبروك المدام حامل" لمنى الكيال.

وللرجال نصيبٌ من عناوبن الزواج فنجد مثلا "جوزني شكرًا" لأحمد متاريك، "جواز صالونات" محمد عبدالعزيز، "برضه هتجوز تاني" لإيهاب معوض، "هات لي لاب توب يا جوزي" لمجدي عبدالرحيم، "مراتي نكدية" أسامة الفقي، "أنا جوزي مفيش منه" لياسر قطامش.

العنوان الغريب المتمرد، أو الذي يتضمن إيحاءات يفهمها السوق أو الذوق الشعبي، موجود وقائم منذ زمن، مرة أخرى بعيدًا عن مسألة المحتوى ومدى جودته، فهذه حكاية أخرى.

ونذكر هنا على سبيل المثال لا الحصر:

"ما فعله العيان بالميت" بلال فضل، "شركة النشا والجلوكوز" لعمر طاهر، "أفتوكالايزو" لأسامة غريب، "36 لايك و12 كومنت" لأحمد عاطف مجاهد، "عشان ما تنضربش على قفاك" لعمر عفيفي، "الطريق إلى زمش" محمود السعدني.

وخالد بيومي أيضًا خصص معظم أعماله للملابس الداخلية، مثل "فانلة داخلية تتسع لعدة أشخاص"، و"فيها لا مؤاخذة حاجة حلوة"، ثم أضاف إليهما "واحد كمالة". أما جهاد التابعي فكانت عناوين كتبها أكثر دلالًا: "مزة إنبوكس"، "الحب في زمن البوتكس"، "أحلام كلب لولو".

وعلى الطريق، يمكن أن يستوقفك كتاب منى الدواخلي "المهنة مزة والدلع سنكوح"، أو ما كتبه إيهاب معوض تحت عنوان "واي من لوف مزز".

أما ريهام سعيد فحكت عن "البنت اللي مليانة ديفوهات"، وكتبت فاطمة طلال عن "مذكرات بنت هبلة وشاب صايع:، واشتكت عبير عبدالوهاب من "سواقة بنات".

ومن عناوين التراث والكتب العربية ذات الطابع الكلاسيكي كثير مما قد يثير دهشتك، ومن ذلك:

رسالة في قمع الشهوة عن تناول التنباك والكفتة والقات والقهوة، تأليف السيد علوي السقاف.
أعمال الأعلام فيمن بويع قبل الاحتلام من ملوك الإسلام وما يجر ذلك من شجون الكلام، للسان بن الخطيب.
فتح المتعال في مدح النعال، لأحمد بن محمد المقري.
الدرة الثمينة في فضل نكاح السمينة، للسيوطي.
منهل اللطايف في الكنافة والقطايف، للسيوطي.
تفضيل الكلاب على كثير ممن لبس الثياب، لابن المرزبان.
الباحة في علم السباحة، للسيوطي.
البركة في فضل السعي والحركة، لمحمد الحبشي اليمني.
على السفود، لمصطفى صادق الرافعي.
نفخ البوق في الرد على أمين الصندوق، لحماد الأنصاري.

وبالهناء والشفاء..

أخبار تهمك

هل تتوقع تألق إمام عاشور مع الأهلي هذا الموسم....؟

هل تتوقع تألق إمام عاشور مع الأهلي هذا الموسم....؟
ads
ads
ads
ads
ads