المواطن

رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

ننشر استعدادات المحافظات لاستقبال العام الدراسي الجديد.. «تقرير»

الإثنين 19/سبتمبر/2016 - 05:32 م
قسم المحافظات
طباعة
أيام قليلة تفصلنا عن بدء العام الدراسي الجديد، والذي تستعد له كافة الأسر المصرية، كي تستطع أن تجعل أبنائها في الصفوف الأولى علميًا، وقبل بدء الدراسة بأسابيع قليلة تحاول وزارة التربية والتعليم إنهاء المشاكل التي يعاني منها الطلاب والتي تعد أبرزها تكدس الفصول الدراسية التي تصل في بعض الأحيان إلى 100 طالب، كما شغلت في الآونة الأخيرة أزمة الدروس الخصوصية عقل الحكومة بأكملها، لذا فإن كافة المحافظات المصرية أنهت استعداداتها قبل بدء الموسم الدراسي بأيام قليلة.

الغربية
مازالت أزمة ارتفاع كثافة الفصول بمدارس محافظة الغربية تمثل تحديًا كبيرًا أمام قيادات التعليم بالمحافظة، بسبب خروج بعض المدارس من الخدمة لأسباب فنية، تتمثل أغلبها في تصدعات وإحلال وتجديد، الأمر الذي فرض ضم طلاب مدرستين في مدرسة واحدة عن طريق تنظيم فترتين أحدهما صباحية والأخرى مسائية.

ويواصل العاملون وطالبات مدرسة كفر الزيات التجارية بنات، للعام الثالث على التوالي، العملية التعليمية خارج المبنى الأساسي بعد أن تقرر ترميم مبنى المدرسة في العام قبل الماضي، واضطرت الطالبات إلى تلقي دروسهن في الفترة المسائية بالمعهد الأزهري بنين للإعدادي والثانوي، حيث لا يجد العاملون بالمدرسة مقرًا لهم خلال الإجازة الصيفية للتوقيع بدفتر الحضور والانصراف، فيما ظلت حالة المبنى متهالكة لم تمسها يد سوى نزع بلاط المبنى فقط.

ومن قرية سجين الكوم، التابعة للوحدة المحلية، لقرية إبشواى الملق مركز قطور، حيث صدر قرار منذ 5 أعوام بإحلال وتجديد مبنى مدرسة البنات الإعدادية، وحتى الآن لم يتم الانتهاء منها، وتحولت أرض المدرسة إلى مقلب للقمامة وحظائر للحيوانات والدواجن، الأمر الذي أدى إلى ظاهرة ارتفاع كثافة الفصول، والتي بلغت العام الماضي 70 تلميذًا في الفصل، رغم محاولات تخفيض هذه النسبة بنظام الفترتين، وهو ما يثير غضب التلاميذ وأولياء الأمور على حد سواء.

وفي السياق ذاته، أصاب مدرسة رشاد توفيق الابتدائية بقرية كفر ششتا بإدارة مركز زفتى التعليمية الإهمال، حتى أنها باتت مهددة بالانهيار في أي لحظة بعد ظهور تصدعات بالأعمدة الخرسانية، حيث أفاد تقرير اللجنة الهندسية التي كُلفت بفحص المبنى بالاكتفاء بأعمال الترميم وعدم الحاجة إلى أعمال الإحلال والتجديد.

وكانت مديرية التربية والتعليم قد وافقت على إعادة بناء مدرسة الثورة التابعة لإدارة بسيون التعليمية، ومدرسة حسن حجازي بـ«بحصة بيار»، مما يجعل الأهالي ينتظرون 3 أعوام لتنفيذ القرار.

يذكر أن المديرية قد بدأت في الآونة الأخيرة وضع سرعة البحث عن أراضِ جديدة ضمن أولوياتها، حيث تبرع أكثر من مواطن بقطعة أرض بمراكز المحلة وقطور وبسيون لإنشاء مدارس للتعليم الأساسي، إضافة إلى تكليف اللواء أحمد ضيف صقر، محافظ الغربية، لرؤساء المدن بتحديد أراضي فضاء تابعة لأملاك الدولة؛ كي يتم إنشاء مدارس عليها؛ وذلك حلًا لأزمة كثافة الفصول بالمدارس المقامة حاليًا.

من ناحية أخرى أعلنت فريدة مجاهد، وكيل وزارة التربية والتعليم بالغربية، أنه تم تكليف مديري المدارس على مستوى الإدارات التعليمية العشر بالمحافظة، بإزالة كافة الإشغالات من أمام المدارس، وذلك بالتنسيق مع مجالس المدن والوحدات المحلية وشرطة المرافق، في إطار استعدادات المديرية للعام الدراسي الجديد.

وأضافت وكيل وزارة التربية والتعليم بالغربية، في تصريحات صحفية، أنه جارِ الانتهاء من أعمال الصيانة بالمدارس مع تقليم الأشجار ودهان الأسوار الخارجية لبعض المدارس التي كانت تحتاج إلى ذلك.

وأوضحت وكيل الوزارة أن هناك توجيهات مشددة لكافة المدارس بتفعيل دور مسئول أمن المدارس؛ لسرعة التواصل مع مسئول أمن الإدارات التعليمية، كي يتم مواجهة أي مشاكل أو طوارئ تخص سير العملية التعليمية.

ولفتت وكيل الوزارة إلى أنه تم تنفيذ قرار وزير التربية والتعليم بإعادة توزيع المعلمين والوكلاء بحسب الأنصبة على المدارس وتم سد العجز في مختلف المدارس، خاصة مدارس القرى التي ظلت لفترات طويلة تعاني من العجز، موضحة أن النقل والندب تم وفق معايير محددة تتمثل في الأقدمية في الوظيفة والسن، كما راعت الظروف الصحية المثبتة للمعلمين.

وأكدت مجاهد أن هذا العام سيكون عامًا خاليًا من الدروس الخصوصية، وأن كافة الجهود تتضافر لتحقيق هذا الغرض، بعد أن ارتفعت شكاوى أولياء الأمور من مصروفات الدروس الخصوصية، مؤكدة أن الوزارة حريصة على تفعيل الضبطية القضائية لإغلاق المراكز التعليمية والمجموعات الدراسية غير المرخصة، وإحالة من ينتمي للتربية والتعليم من أصحاب المراكز للتحقيق، واختتمت فريدة تصريحاتها بأن أكثر من ٨٠٪‏ من الكتب المدرسية وصلت بالفعل للمديرية وتم توزيعها على المدارس.

الإسكندرية
قال جمعة ذكري، وكيل وزارة التربية والتعليم بالإسكندرية، في تصريح خاص لــ«المواطن» أنه تم تشكيل لجان من كل إدارة تعليمية لمتابعة أعمال الصيانة البسيطة والشاملة، والتي يتم الانتهاء منها قبل بدء العام الدراسي الجديد يوم الأحد المقبل.

وشدد ذكري على تحقيق الانضباط المدرسي، من خلال الالتزام بطابور الصباح وتفعيل الأنشطة والسلام الوطني لغرس الانتماء والالتزام بالإشراف اليومي، وعدم انفراد معلم بجدوله كاملًا في الصف الثالث الاعدادي أو الصف الثالث الثانوي لمحاربة الدروس الخصوصية، وإعادة توزيع المعلمين لسد العجز بالندب، حتى إذا كان جزئيًا، عملًا بالكتاب الدوري رقم 17 لسنة 2016 .

وكان ذكري قد كلف التوجيه الفني بفحص الكتب فنيًا من حيث أخطاء الطباعة أو أخطاء علمية أو شكل الكتاب أو أي مقترحات يتم تجميعها في تقرير موحد لدى موجه عام المادة.

بني سويف
أوضح نبوي محمد علي الدخني، وكيل وزارة التربية والتعليم ببنى سويف، أنه تم الانتهاء من صيانة عدد 35 مدرسة، بالإضافة إلى أنه سيتم دخول 10 مدارس الخدمة التعليمية للعام الدراسي 2016/2017، مشيراً إلى أن أعمال الصيانة البسيطة من إصلاح أثاث وكهرباء وسباكة ودهانات سوف تنتهي قبل بدء العام الدراسي، فإجمالي عدد المدارس بالمحافظة بلغ 2285 مدرسة موزعة بمعدل 2214 مدرسة «حكومي»، تضم 14809 فصلا، تستوعب 583027 طالبا وطالبة، و23 مدرسة خاصة «عربي» تضم 278 فصلاً وتستوعب 15466 طالبا وطالبة، و44 مدرسة «تجريبي» تضم 301 فصل تستوعب 16333 طالباً وطالبة، و4 مدارس خاصة «لغات» تضم 35 فصلاً وتستوعب 1289 طالبا وطالبة، وذلك بجانب 787 قاعة رياض أطفال في 367 روضة بالإضافة إلى 53 قاعة بـ 15 مدرسة تجريبية.

وأضاف وكيل الوزارة، أنه بالنسبة للكتب المدرسية فقد تم توريد الكتب بنسبة بلغت 56% للمرحلة الإبتدائية و52 % للإعدادي و 75% للثانوي العام و76% للثانوي الزراعي و56% للثانوي الصناعي و37% للتجاري، حيث يتم إيفاد مندوبي المديرية إلى مخازن الوزارة لاستلام باقي الكتب، وذلك وفق الخطة المعدة بمعرفة قطاع الكتب، كما تم تخصيص مبلغ 40مليون و625ألف جنيه لتغذية طلاب المدارس بجميع الإدارات.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقده المهندس شريف حبيب محافظ بنى سويف، بحضور اللواء حسام الدين رفعت السكرتير العام، المحاسب هناء عبدالعزيز السكرتير العام المساعد، نبوي الدخني وكيل وزارة التربية والتعليم، وثروت عبدالعزيز وكيل المديرية، والمهندس عمر عبد اللطيف مدير الأبنية التعليمية ومديري الإدارات التعليمية؛ لمناقشة استعدادات المحافظة في العام الدراسي الجديد 2016/2017.

المنوفية
اجتمع الدكتور عبد الله عمارة، مدير المديرية، والشناوي عايد وكيل المديرية، مع مديري عموم الديوان والإدارات التعليمية لمناقشة الاستعدادات النهائية لبدء العام الدراسي الجديد.

وأكد عمارة على أنه تم التنبيه بضرورة تجديد الأعلام ورفعها في مكان ظاهر بالمدرسة، والقيام بتنظيم طابور الصباح بحضور مدير المدرسة وجميع أعضاء هيئة التدريس، مع تفعيل نشاط الإذاعة المدرسية وترديد النشيد الوطني.

وأضاف عمارة أنه تم التأكيد على نظافة المدرسة من الداخل، وعدم تواجد المخلفات الخشبية والمعدنية وغيرها، وضرورة التخلص منها بالطرق القانونية المتبعة، والتأكد من النظافة خارج المدرسة والتنسيق مع رؤساء الأحياء والمدن لحفظ النظافة خارج الأسوار المدرسية.

مطروح
تابع وكيل وزارة التربية والتعليم بمطروح الدكتور محمد الشركسي، الاستعدادات النهائية الخاصة ببدء العام الدراسي الجديد، والذي من المقرر أن يبدأ الأحد القادم؛ للوقوف على مدى جاهزية المدارس لاستقبال الطلاب.

وأكد الشركسى على ضرورة الانتهاء من حركات النقل والندب، وكذلك تجهيز الحجرات الدراسية وتوفير مستلزمات الدراسة بها، والتأكد من انتهاء الصيانة بكافة المدارس؛ حتى تظهر بصورة مشرفة تليق بأبنائنا الطلبة والطالبات، ووصول الكتب المدرسية إلى الإدارات والمدارس، وكذلك الانتهاء من قوائم الفصول، والجداول المدرسية قبل بداية العام الدراسي .

وشدد وكيل وزارة التربية والتعليم بمطروح على ضرورة تفعيل مجموعات التقوية لجميع المراحل التعليمية ومتابعة تنفيذها بكل دقة، والإعلان عنها في أماكن واضحة، واختيار المعلمين الأكفاء والمتميزين للمشاركة في هذه المجموعات تنفيذًا للكتاب الدوري الصادر بهذا الشأن، وتفعيلًا لمبادرة «محافظة بلا دروس خصوصية».

كما أكد الشركسى على ضرورة الالتزام بالتعليمات التي تصدرها الوزارة، مع ضرورة المتابعة الجادة والمستمرة وتفعيل دور المتابعة الميدانية بالإدارات وإعداد دورى بذلك من أجل مصلحة الطالب.
هل تتوقع تألق برونو سافيو مع الأهلي؟

هل تتوقع تألق برونو سافيو مع الأهلي؟
ads
ads
ads
ads
ads
ads