المواطن

رئيس مجلس الإدارة
ياسر حسن
رئيس التحرير
مسعد شاهين
ads

تقارير وتحقيقات

بعد الارتفاعات الجنونية للأسعار.. "المستعمل" يغزو سوق الأدوية والموبيليا

الأربعاء 11/يناير/2017 - 01:00 م
المواطن
طباعة
رحاب إدريس
"المصري معروف بجبروته"، عبارة اشتهر بها توصيف المواطن المصري كنايةً عن حكمة المصريين في إدارة الأزمات التي يواجهوها، ومن بين الأزمات التي تمر بها مصر خلال الفترة الحالية أزمة ارتفاع الأسعار، وبالرغم من الارتفاعات الجنونية التي تشهدها كافة المنتجات، استطاع المصريون أن يتغلبوا على الأزمة بـ"شراء المستعمل".
ويرصد "الموطن" فيما يلي أهم المنتجات التي قام المصريين بالتحايل على شرائها، بعد ارتفاعات الأسعار الجنونية.
الملابس المستعملة 
بعد الارتفاعات الجنونية
اتجه الكثير من المواطنين في الأونة الأخيرة إلى الأسواق الشعبية الخاصة لبيع الملابس المستعملة، لشراء مستلزماتهم، نتيجة لعدم تمكنهم من شراء الملابس الجديدة التي شهدت أسعارها ارتفاعًا كبيرًا بعد تعويم الجنيه.
فيما اتجهت بعض المجموعات على صفحات التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، بعرض الملابس المستعملة والقديمة التي لم تعد تلزمهم بأسعار مناسبة، حيث قامت أكثر المناطق في القاهرة بتكوين مجموعة خاصة بهم على الـ "فيس بوك"، من أجل مواجهة غلاء الأسعار.
الملابس الجاهزة الجديدة، ارتفعت أسعارها بنسبة 30%، متأثرة بارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الجنيه، ووقف وزارة التجارة والصناعة استيراد الملابس من الخارج، لحين تسجيل المستوردين أسماء المصانع بالخارج التي يجلبون منها الملابس.
كسر جاتوه
بعد الارتفاعات الجنونية
وفيما يتعلق بالحلويات، روجت بعض الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" الخاصة بمصانع الحلويات لعرض باقايها "كسر الجاتوه"، من المصنع يوميًا، حيث وصل سعر الكيلو لكلًا من بقايا الجاتوه والباتية 17 جنيه، أما الكيك بطعم الفروالة أو الشكولاته وصل إلى 15 جنيه.
وتفاعل الكثير من المواطنين مع الصفحة، وقاموا بشراء هذه البقايا، لتعويض أطفالهم عن شراء الحلويات الكاملة.
الموبيليا
بعد الارتفاعات الجنونية
بينما رأى آخرون أن أسهل وسيلة لمواجهة أسعار مستلزمات الزواج، شراء الأدوات المنزلية خفيفة الاستعمال، حيث قام بعض المقبلين على الزواج بشراء المطابخ الألوميتال خفيفة الاستعمال، لعدم قدرتهم على شراء المطابخ الجديدة، وغرف النوم التي وصلت أسعارها إلى ألاف الجنيهات.
أجنحة الدجاج
لم يقتصر استخدام المصريين للمستعمل على سلف ذكره، بل طال طعامهم، فأصبح رب الأسرة المصرية يلجأ لشراء "أجنحة وأرجل الدجاج" كي لا ينسى أطفاله طعم اللحوم، ولا يختلف الوضع في اتجاه بعض الأسر إلى استخدام عظام اللحوم لاستخدامها في عمل "الشوربة".
أدوية
كمثله كباقي المنتجات التي أصبحت تتداول بين نشطاء "فيس بوك" مستعملة، دخل الدواء موسوعة المستعمل، حيث شهدت الكثير من جروبات المنتجات المستعملة، التساؤل عن الأدوية، التي أصبحت هي أيضًا يتم تبديلها أو بيعها بين المتفاعلين.
وبالرغم من التخوفات التي أعلنها البعض، فضلًا على أن الدواء يعد خطر على حياة الإنسان، إلا أن الكثيرين قاموا بعرض أدويتهم لتبديلها مع أدوية أخرى، ومن أشهر جروبات بيع الأدوية المستعلة هو "بيعي واشتري في قعدة بنات".
ويشير القائمين على فكرة بيع الأدوية المستعملة ومنفذيها، إلى أن ارتفاع أسعار الأدوية ونقص بعض الأنواع من السوق مؤخرًا دفع ببعض العضوات إلى عرض الدواء المستعمل والذي لا يزال في فترة الصلاحية للبيع أو الاستبدال.

بعد الارتفاعات الجنونية
.

إرسل لصديق

ads
ads

تصويت

من يستحق لقب أفضل شخصية عربية لعام 2016

من يستحق لقب أفضل شخصية عربية لعام 2016
ads

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر

المواطن