المواطن

رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

من أحد السعف حتى سبت النور.. أقباط مصر يحتفلون بأسبوع الآلام في رثاء آخر أيام المسيح على الأرض

الثلاثاء 03/أبريل/2018 - 06:23 م
سارة منصور
طباعة
تسعد الأمة المصرية حاليا باحتفالات الأقباط، حيث تحتفل الطائفة الارثوذكسية بأسبوع الآلام، والذى يعد كل يوم منه هو يوم خاص بالنسبة للمسيحيين.

فأسبوع الآلام يعد ذكرى آخر أسبوع عاشه السيد المسيح على الأرض، فتتشح الكنائس بالسواد حزنا على رحيله، وهو ما يطلق عليه الأقباط "أسبوع الآلام"، حيث تقام العديد من الصلوات والتسابيح، كما تقام صلوات "البصخة المقدسة"، على مدار الأسبوع.

تبدأ الاحتفالات من "أحد السعف" حتى يوم الجمعة المقبل وتسمى بـ "الجمعة العظيمة"، حزنًا على الآلام التي تعرض لها السيد المسيح؛ حيث تتلى الكنائس التسابيح والصلوات بالألحان الحزينة، ويعقبها سبت النور وبعده أحد القيامة وهو أحد العيد.

 أحد السعف..

ولأحد السعف عند الأقباط ذكرى خاصة، حيث يُطلق عليه أيضًا أحد الشعانين ويوم الفحص، وهو ذكرى دخول السيد المسيح مدينة أورشليم واستقبال أهالى المدينة له بالسعف والزيتون وأغصان النخيل فارشًا ثيابه تحته، وهو الأحد السابع من الصوم الكبير والأخير قبل عيد القيامة المجيد، واعتادت الكنائس الاحتفال بهذا اليوم باستخدام السعف والزينة لاستقبال السيد المسيح.

إثنين التينة الملعونة..

 وهو يوم السلطان أيضا عند الأقباط، ويوافق ذكرى لعن المسيح شجرة التينة الخادعة، والتي كانت من الخارج مزدانة بالأوراق والأزهار، ومن الداخل فارغة ولا تحظى بثمر، وكانت هذه الواقعة الواقعة بالقرب من "أورشليم"، فضلًا عن ذكرى تطهير المسيح للهيكل وطرده الباعة الجائلين به.

ثلاثاء حماة بطرس..

ويعد هذا اليوم عند المسيحيين أيضا بيوم التعاليم الأخيرة، لإحياء ذكرى سؤال كهنة وأعضاء مجمع السنهدريم اليهودي للمسيح عن مصدر سلطاته، والأمثلة التى قالها المسيح لرؤساء الكهنة لتوضيح الحقائق الإيمانية لهم ولنهرهم فى الوقت نفسه عن المغالطات التي يقومون بها.

أربعاء يهوذا..

آما عن أربعاء يهوذا أو يوم التآمر لدى المسيحية، وهى مرحلة اعتكاف السيد المسيح فى "بيت عنيا" طوال اليوم، واشتملت على سكب الطيب على رأسه فى وليمة سمعان الأبرص، وخيانة "يهوذا" أحد تلاميذ السيد المسيح.

خميس العهد..

أما عن خميس العهد أو يوم القيامة، فكان عيد إتمام الفصح الأخير للمسيح على الأرض، وتحذيراته لتلميذه الخائن يهوذا الإسخريوطى، وغسله أرجل تلاميذه، وتأسيسه سر الإفخارستيا، وتعاليمه لبطرس والتلاميذ، والتسبيح، ووداعه تلاميذه، وصلاته فى البستان، والقبض عليه.

الجمعة العظيمة..

أما عن الجمعة العظيمة فتعني عند المسيحية يوم صلب ودفن المسيح، والذى يسبق عيد القيامة المجيد، وتستمر صلوات جزينة للكنيسة طوال اليوم دون توقف، ويرتدي الكهنة والشمامسة الزي الجنائزي ويرددون الألحان الحزينة.

 سبت النور..

وسمى سبت النور، حيث يظهر النور في قبر السيد المسيح في كنيسة القيامة، وينطلق هذا النور ويشعل الشموع التي توزع على كل الموجودين وهنا يقوم الحاضرون بتمرير أيديهم في النور ومسح وجوههم به كما ليغتسلوا.

أخبار تهمك

من تتوقع أن يكون الفائز بكأس السوبر الأفريقي

من تتوقع أن يكون الفائز بكأس السوبر الأفريقي
ads
ads
ads
ads
ads
ads