المواطن

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

تقارير وتحقيقات

أزمات أدت إلى شلل ليلى غفران .. آخرها كان بسبب محمد رمضان

الخميس 11/أكتوبر/2018 - 02:48 ص
ليلى غفران
ليلى غفران
طباعة
وسيم عفيفي
ظهرت مؤخراً الفنانة المغربية ليلى غفران عبر فضائية DMC من خلال برنامج السفيرة عزيزة والذي فوجئ صناعه بقصة شلل ليلى غفران ومثل هذا الخبر صدمةً لكثيرين.

الضغط الصامت .. هكذا حدث شلل ليلى غفران

أوضحت ليلى غفران في حوارها أنها تعرضت لمرض الضغط الصامت الذي جعلها تصاب بوعكة صحية أفقدتها الاتزان نتيجة لارتفاع الضغط مما جعلها تصاب بتصلب في الشرايين وبعدها جلطة على المخ.
ولم تكد تستفيق المطربة المغربية من جلطة المخ وتبلغ الصحافة بذلك حتى جاءت العناوين تحمل نبأ شلل ليلى غفران وإصابتها بذبحة صدرية جعلتها في المستشفى طيلة 4 أشهر.

شلل ليلى غفران .. فصل من مآسي الأزمات

ليلى غفران
ليلى غفران
في العام 1961 م ولدت جميلة عمر بوعمرت والتي تحول اسمها إلى ليلى غفران في مطلع الثمانينيات حين بدأت مسيرتها الفنية والتي دامت في شهرتها طيلة 10 سنوات حققت فيها نجاحاً مدوياً في حفلات فنادق القاهرة.

كانت حفلات عاشقة البيانو ليلى غفران طريقاً لكي تتعرف على المنتج الغنائي إبراهيم العقاد فوقعت عقد تعاون عقب تأسيس شركة فنية بينهما.

ورغم الحياة الصاخبة التي ميزت حياة ليلى غفران لكنها تعرضت لأزمات على مدار الزمن قادتها للتعب الصحي حتى صار الحديث عن شلل ليلى غفران أكثر من أعمالها.

أزمات الوسط الفني بالبصمة الشخصية
كان القضاء عالماً جديداً بالنسبة للمطربة ليلى غفران حيث رفع الملحن السعودي سراج عمر قضية ضدها بسبب حقوق الملكية حيث غنت أغنية مقادير لطلال مداح دون استئذان سنة 2001 م ولم يكد القضاء يفصل حتى واجهت عقوبة بدفع مليون و300 ألف جنيه كضرائب بحكم محكمة مصرية عن نشاط شركتها.

كانت الصدمة هي لسان حال ليلى غفران حيث اعتقدت أن زوجها المنتج إبراهيم العقاد تقوم بتسديد الضرائب أولا بأول ولكنها فوجئت بأن الشركة لم تسدد الضرائب بشكل منتظم مما أوقعها في ورطة قامت بعدها بتسديد الضرائب المستحقة عليها.

أزمة فنية أخرى دخلت فيها ليلى غفران حين اتهمتها روتانا بفشل ألبومها رغم أن الواقع على خلاف ذلك وقالت ليلى غفران وقتها "لقد تلقيت المديح من زملائي في الوسط الفني حول الألبوم، ورأي روتانا أساء إلي وإلى فني وإلى مكانتي الفنية وحطم معنوياتي لأقصى الحدود وتسببوا لي بالمرض نتيجة تدهور حالتي النفسية".

أزمة قتل بنت ليلى غفران
 
كانت أشد أزمة أدت إلى شلل ليلى غفران فيما بعد أزمة قتل ابنتها هبة في محافظة 6 أكتوبر يوم الخميس 27 نوفمبر سنة 2008 بسبع طعنات في أنحاء متفرقة من جسدها مع زميلتها نادين خالد جمال وذلك في شقة بمدينة الشيخ زايد بالمحافظة الواقعة جنوب القاهرة.

وبحسب التحريات تبين أن المتهم محمود سيد عبد الحفيظ عيسوي، خرج يوم الحادث بمنطقة روض الفرج بعد الظهر وتوجه إلى منطقة السبتية واشترى سكينا ثم استقل ميكروباص إلى مدينة الشيخ زايد ومنها إلى شقة الضحية ثم ظل مختبئا داخل حديقة الفيلا حتى مساء نفس اليوم. 

وتسلل إلى الفيلا بعد أن سمع أصوات مشاجرة بين فتايات وانقطاع الصوت بعدها فقرر الدخول إلى الفيلا واختبأ خلف ستارة في الصالة وكانت كلا الضحيتين نائمتين فدخل إلى إحدى الحجرات المتواجد بها الضحية فسرق تليفونها المحمول ومبلغ 200 جنيه.

 
وأثناء خروجه من الغرفة سمعته الضحية الأخرى وعندما شاهدته حاولت تستغيث فقام بطعنها بالسكين في الوجه وقبل أن يخرج من الفيلا هربا سمعته الضحية الثانية فقام بذبحها هي الأخرى. 
تم تنفيذ حكم الإعدام في قاتل بنت ليلى غفران سنة 2014 م وظلت ليلى غفران في حزن كبيرٍ إلى الآن وكانت تلك الأزمة هي أبرز ما جعل كل الوسط الفني يتكلم عن شلل ليلى غفران والتي أكدت أن إصرارها وحب زوجها الأخير لها فضلاً عن ابنتها كانوا دوافع للمرور من هذه الوعكة الصحية الخطيرة.
شجعت القصة الممثل محمد رمضان لكي يحولها إلى عمل فني من خلال مسلسل ابن حلال ووقعت بينهما مشادة تلفونية كبيرة أكدت خلالها ليلى غفران أن المسلسل تسبب في تعب نفسي لها بسبب شخصية محمد رمضان.

إرسل لصديق

ads

تصويت

هل تعتقد أن مشروعات الإسكان الاجتماعي الجديدة ستقضى على أزمة السكن عند الشباب؟

هل تعتقد أن مشروعات الإسكان الاجتماعي الجديدة ستقضى على أزمة السكن عند الشباب؟
ads
ads
ads

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر

ads
ads
ads
ads
ads
ads