المواطن

رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

في مؤتمر التنوع البيولوجي .. الأمم المتحدة تعترف: مصر برهنت على قدرتها

الثلاثاء 13/نوفمبر/2018 - 06:04 م
وسيم عفيفي
طباعة
بدأت اليوم فعاليات مؤتمر التنوع البيولوجي في شرم الشيخ، حيث افتتحت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة وذلك بقاعة المؤتمرات الدولية بحضور طارق رضوان، رئيس لجنة الشؤون الأفريقية، وهارسن نيامبي، رئيس شعبة البيئة وتغير المناخ والمياه وإدارة الأراضي في الاتحاد الأفريقي فرانك تورياتونغا، نائب المدير، مكتب أفريقيا في برنامج الأمم المتحدة للبيئة وكريستيانا باسكا بالمر، الأمينة التنفيذية للاتفاقية المتعلقة بالتنوع البيولوجي، كذلك مونيك باربوت، الأمينة التنفيذية لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر، وباتريسيا إسبينوزا، الأمينة التنفيذية لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، وناوكو إيشي، الرئيس التنفيذي لمرفق البيئة وزراء البيئة الافارقة، والجهات المعنية و خبراء البيئة والتنوع البيولوجي بمصر و العالم.

مصر في نظر الأمينة التنفيذية لاتفاقية الأمم المتحدة للتنوع البيولوجى

كريستيانا بالمر
كريستيانا بالمر
وألقت كريستيانا بالمر، الأمينة التنفيذية لاتفاقية الأمم المتحدة للتنوع البيولوجي كلمة أكدت فيها أن مصر لم تكن رائدة فى الحضارة فحسب، بل برهنت أن التنمية المستدامة والاعتناء بالطبيعة أمران متصلان ببعضهما، ويعتمدان على بعضهما.


وأوضحت كريستيانا بالمر خلال كلمتها في مؤتمر التنوع البيولوجي، لدينا عمل هام نتطلع على انجازه خلال الأسبوعين المقبلين، لعقد مجموعة من الاجتماعات، حيث يوافق العام الحالي مرور 25 عام على اتفاقية الأمم المتحدة للتنوع البيولوجى، والتى تهدف لتأمين مستقبل البشرية والأنواع الأخرى، حيث تمخضت تلك الاتفاقية عن مؤتمر قمة الأرض فى 95 وعدة اتفاقيات كتغير المناخ، ومكافحة التصحر.

وأشارت بالمر، إلى أن هناك مجموعة من التحديات الصعية التى تواجه الاتفاقية، فإننا كما نرى أن البشرية تدمر البنية التحتية والموارد الطبيعية بشكل سريع، أكثر من 77% من الأراضى على الكوكب، تم تغييرها من قبل البشرية، ونستثنى منها القطب الشمالى، هذا بجانب أنواع تختفى بنسب مرتفعة، بالإضافة إلى تدهور مجالات البنية التحتية، وتدهور المحيطات، والتغيرات المناخية، وقريبا قد نرى أن الأرض تتغير من مستودع للكاربون إلى باعث للكاربون، وكلفة هذا التدهور تكلفنا 10% من الانتاج العالمى مما يؤثر على الصحة العامة على مستوى العالم.


وشددت كريستيانا بالمر على أن ممارسات الزراعة المستدامة تقدم الغذاء وسبل العيش، وبالتالى لابد من إيجاد نظم عالمية للحفاظ على النظم الأيكولوجية العالمية، وأفريقيا أكدت أنها يمكن أن تتمتع بريادة تلك الحركة العالمية للاستعادة، حيث تقدمت 27 دولة إفريقية بمبادرة لاستعادة الغابات الإفريقية، والامم المتحدة بما فى ذلك الاتفاقيات السبعة المتعلقة بالنظم الايكولوجية، وفى جمعيتها الأخيرة هناك اعتماد قرار أن يصبح عام 2020، استعادة النظم الإيكيولوجية، والتى تحتاج إلى المزيد من الجهود.

وأكدت بالمر على أن الأمم المتحدة عازمة على التعاون مع الدول الإفريقية والعالم كله، قائلة: شعرنا بالآثار السلبية للتغيرات المناخية، ولا يجب أن نقوم بتقديم التضحيات لهذه المسارات، ولابد من الالتزام لوضع إطارعالمى للعمل والإنخراط عبر القطاعات المختلفة، وخلق فرص جديدة لتقديم توازن لحماية الحياة على الأرض، وسنعمل سويا حتى يشعر المواطنين الإفريقين بتلك الجهود على أرض الواقع، خلال العامين القادمين سيتم اتخاذ قرارات تؤثر على الألفية كاملة، مشيرة إلى أن إفريقيا تحمل على أكتافها ذلك الدور الهام، على المستوى الأخلاقى والبيئى والاقتصادى، حيث بدأت البشرية منذ البداية فى إفريقيا ثم سافروا إلى المناطق النائية على الأطراف.

أخبار تهمك

من تتوقع أن يكون الفائز بكأس السوبر الأفريقي

من تتوقع أن يكون الفائز بكأس السوبر الأفريقي
ads
ads
ads
ads
ads
ads