المواطن

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

بيركبوا الموجة .. شهود يروون لـ"بوابة المواطن" حقيقة دور اليمين المتطرف في مظاهرات فرنسا

الخميس 06/ديسمبر/2018 - 09:02 م
المواطن
طباعة
سيد مصطفى
لم تنطفئ بعد نيران مظاهرات فرنسا، رغم إعلان الرئيس ماكرون عن إلغاء ضريبة المواصلات، التي تسببت في إحتجاجات أصحاب السترات الصفراء في شوارع العاصمة باريس، وتدور أحاديث صحفية وخلف الأبواب المغلقة عن دور أحزاب اليمين في تأجيج المظاهرات، ولكن ما حقيقة هذا الدور، وهل هم فعلًا من أشعلوا المظاهرات أم يريدون أن يعتلوا على أكتاف أصحابها.

اليمينيون الجدد

بيركبوا الموجة ..
قالت لمى عبد الحميد الأتاسي رئيسة "الجبهة السورية" المعارضة حاليا والناطقة الإعلامية سابقا باسم "الجيش السوري الحر"، والمقيمة بفرنسا، أن المظاهرات ستستمر لأن بعض الشباب بفرنسا يعاني من أزمة هوية، وهناك نوع عنف وغضب سريع يميز هذا الجيل من الشباب ربما لم تعرفه الأجيال السابقة بهذا الشكل وهذا كله لا يبشر بالخير. 

إقرأ أيضا :ـ 

كما تطرقت الأتاسي في تصريحات خاصة لـ"بوابة المواطن"، لعلاقة اليمين المتطرف بالمظاهرات، مبينة أن اليمين المتطرف اصبح ناخبيه من الفقراء الطبقة الزراعية والصناعية اي لم يعد اليمين برجوازي المزاج.


وبينت الأتاسي، أن تلك الطبقة تشعر أن الأجنبي يقاسمها اللقمة وبأنها تم تفقيرها لصالح الذين هم من أصول لا فرنسية وهي تحتج وتريد الخروج من أوروبا وترفض استقبال اللاجئين بل تود طرد من هم من أصول لا فرنسية، مشيرة إلى أن هؤلاء من بادر المظاهرات بالتعاون مع يسار من نوع جديد، وهو ايضا متطرف وفي صفوفه عرب ومسلمين فرنسيين وللاسف.

التمدد والنشاط اليميني
بيركبوا الموجة ..
قال إبراهيم كابان، الباحث الكردي ورئيس موقع الجيوإستراتيجي، المقيم في ألمانيا، أن الوضع في فرنسا امتد إلى بلجيكا وهولندا واحتمال يمتد إلى المانيا بحكم إن مسألة أجور المواصلات عالية جدًا في هذه الدول، مبينًا أن أصحاب السترات الصفراء سيحاولون أن يتمددوا نحو عدة دول للضغط على الحكومات الغربية من أجل إيجاد حلول لهذه المعضلة.

وأضاف الباحث الكردي ورئيس موقع الجيوإستراتيجي في تصريحات خاصة لـ"بوابة المواطن"، أنه لأحزاب اليمين يد في هذه التحركات، بحكم هي ايضًا تريد ممارسة الضغوطات على الحكومات في هذه الدول، وخاصة إن الأحزاب اليمينية نشطة جدًا في هذه الدول.

حقيقة المشاركين في المظاهرات
بيركبوا الموجة ..
قالت سيريندا شفيق، الناشطة المصرية المتواجدة بفرنسا، أن مظاهرات فرنسا مستمرة، لأن السكان وصلوا لحالة من الضيق بسبب الظروف المعيشية الصعبة، وارتفاع الضرائب الذي أثر على الحياة الاجتماعية للفرنسيين، حتى بدأت ظواهر مثل أن الشباب الذين يستقلون عن المنزل بدأوا في العودة له مرة أخرى.

وأكدت شفيق في تصريحات خاصة لـ"بوابة المواطن"، أن معظم الموجودين في المظاهرات هم من المنخرطين لأول مرة في التظاهر والذين لم يكن لهم تفاعل سياسي من قبل، بل وبعضهم لن ينزل إنتخابات مرة أخرى لعدم إيمانه بأي من الأحزاب، مبينة أن جميع ألوان الطيف السياسي شاركت من أقصى اليمين لأقصى اليسار، واليمين المتطرف لا يشكل سوى 25% من الناخبين الفرنسيين.

وأردفت أن أهالي القرى والمدن الصغيرة من الطبقات الوسطى والدنيا، هم أكثر المتواجدين في المظاهرات، وذلك لأنهم كانوا أكثر المتضررين من قرارات ماكرون، موضحة أنه قتل من المتظاهرين إمرأة مسنة من أصل مغربي وذلك بسبب الغاز المسيل للدموع، كما فقد شابين آخرين أعينهم أثناء المظاهرات.

إرسل لصديق

ads
ads

تصويت

هل توافق على تركيب كاميرات مراقبة في المساجد وتأمين المصلين؟

هل توافق على تركيب كاميرات مراقبة في المساجد وتأمين المصلين؟
ads
ads
ads

تابعنا على فيسبوك

ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads