المواطن

رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

سياسيون من سوريا ولبنان يتحدثون لـ«بوابة المواطن» عن الجولان

الأحد 31/مارس/2019 - 04:20 م
الجولان
الجولان
سيد مصطفى
طباعة
فتح سياسيون من سوريا ولبنان قلبهم لـ «بوابة المواطن» حول الجولان عقب الاستنفار العربي إزاء قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بالاعتراف الإسرائيلي بهضبة الجولان، مما يفجر تساؤلات حول تأثير القرار على تلك الدول.

نضال سعيد السبع: إنهاء أوسلو

نضال سعيد السبع
نضال سعيد السبع
قال نضال سعيد السبع، المحلل السياسي اللبناني، أن إعلان ترامب حول القدس والجولان، ينهي كذبة مسار مدريد وعملية السلام وحل الدولتين.

وأكد نضال سعيد السبع في تصريحات خاصة لـ «بوابة المواطن» أن الولايات المتحدة الأمريكية تقول لهم بصريح العبارة نحن ضحكنا عليكم، ولن نعطيكم أي شيء، مبينًا أنه ترامب صادق أكثر من بوش الأب والابن وكلينتون، أرادوا من مدريد جسر للعبور إلى أوسلو وهذا ما حدث.

اقرأ أيضا: إنفوجراف| 5 معلومات عن هضبة الجولان السورية

وأوضح المحلل السياسي اللبناني، أن قطر كان لها دور في تمويل المعارضة السورية وتوفير الغطاء الإعلامي والضغط على العرب لإبعادها عن الجامعة العربية، وكان دور أردوغان فتح الحدود وإدخال التنظيمات الإرهابية وتوفير السلاح، كما كان دور المعارضة إشغال النظام أمنيا وعسكريا وسياسيا وكل ذلك من أجل تمرير إعلان ترامب حول الجولان.

وبين المحلل السياسي اللبناني، أن الرد العربي الحقيقي على قرار ترامب الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان، يكون بدعوة سوريا فورا إلى جامعة الدول العربية، وتمويل صندوق اعادة اعمار سوريا وعودة اللاجئين، فلا يعقل ان تترك سوريا بين فكي كماشة اسرائيلية من الجنوب وقاعدية من إدلب وتركيا من شرق الفرات.

وأشار نضال سعيد السبع، إلى أن وزير الداخلية التركي سليمان صويلو يتحدث عن تركية إدلب وشرق الفرات وحتى دمشق وحلب، وترامب يتحدث عن اسرائيلية الجولان، وبالنسبة له لا فرق بين الاول والثاني، وإدانة تركيا لتصريحات ترامب حول الجولان لا معنى لها، لان الحريص على الجولان لا يمول العصابات فى إدلب وينسق مع الأمريكي.

وأردف المحلل السياسي اللبناني، أنه لم يرى ـوقح من المعارضة السورية، منذ ثماني سنوات تنسق مع جهاز cia والمخابرات التركية لاستهداف الجيش السوري، وترسل مقاتليها للعلاج في إسرائيل، وتشارك في مؤتمر هرتسيليا للأمن، ثم تستهجن اعتراف ترامب بالسيادة على الجولان، إن لم تستحي فافعل ماشئت

مضاد للقرارات الأممية
حمود قطيش
حمود قطيش

قال حمود قطيش، مدير المركز السوري لدعم الديمقراطية والحريات العامة، أن القرار الأمريكي بالاعتراف بأن الجولان إسرائيلية تثبت أن ترامب عنصري.

وأكد مدير المركز السوري لدعم الديمقراطية والحريات العامة، ان هناك قرارات دولية رفضت إجراءات ضم الجولان من قبل اسرائيل واعتبرت باطلة وهو القرار 497 لعام 1981 وقد أقره مجلس الأمن بالاجماع أي أن الولايات المتحدة الأمريكية قد وافقت عليه وتصريح ترامب هذا يمثل انقلابا على قرارات مجلس الأمن والشرعية الدولية.

وأضاف مدير المركز السوري لدعم الديمقراطية والحريات العامة، أن تأثير قرار ترامب بأنه سيمثل دعما للقوى التي تدعي الممانعة، ويعطي النظام دفعة من شعارات التجديد وروح حياة له ليستمر اكثر ويتشدق بمقاومة المشروع الأمريكي الصهيوني بالمنطقة.

وأردف مدير المركز السوري لدعم الديمقراطية والحريات العامة،، أن القرار ستنعكس آثاره سلبًا على ثورة السوريين سواء من ناحية تقوية موقف النظام ام من ناحية محور الاخوان والاسلاميين الذين يستمرون في اصطفافهم خلف تركيا وحليفتها إيران وروسيا يجدونها فرصة لاستمرار تقارب المواقف مع النظام أكثر.

وأشار قطيش، إلى أنه بالنسبة للجنوب فالنظام حاليا على حدود الجولان المحتل، ولذلك سيستفيد بذلك في تعزيز مشروع المصالحة الذي تم التسليم بموجبه وعودة مؤسسات الدولة إليه بشكل أكبر بسبب التفاف الناس أكثر حول فكرة المواجهة مع الاحتلال الإسرائيلي وتجميد المواجهة مع النظام.

ويعتقد قطيش، أن توقيت القرار يتزامن مع محاولات عودة الانتفاضة ضد النظام في درعا، ولذلك ممكن أن يكون مفوضا لأي عمل جديد ضد النظام.

أخبار تهمك

ads
ads
ماهو أفضل مسلسل حتى الأن في رمضان 2019؟

ماهو أفضل مسلسل حتى الأن في رمضان 2019؟
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads