المواطن

رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

أبطال لا تنسى| حلمي زامورا الرئيس التاريخي للقلعة البيضاء

الثلاثاء 07/مايو/2019 - 12:17 م
حلمي زامورا رئيس
حلمي زامورا رئيس الومالك الأسبق
محمد الفيومي
طباعة

يعتبر  محمد حسن حلمي والشهير بـ حلمي زامورا لاعب نادي الزمالك ومنتخب مصر السابق خلال فترة الثلاثينيات من أبزر أساطير تاريخ الكرة المصرية وذلك لما قدمه خلال مشواره الكروي من إنجازات وأرقام وبطولات، ليستحق بحق أن يكون ضمن سلسلة شخصيات و أبطال لا تنسى.


المواطن يواصل نشر سلسلة أبطال لا تنسى


محمد حسن حلمي أو حلمي زامورا، ابن قرية ميت كنانة بمحافظة القليوبية، والذي ولد في 13 فبراير عام 1912، كان لاعباً بفريق الكرة بنادي الزمالك ومنتخب مصر لكرة القدم وحكماً دولياً وإدارياً ورئيساً لنادي الزمالك. و يعد أفضل رئيس لنادي الزمالك على مدى تاريخه وأحد أهم الشخصيات المنتمية للنادي العريق منذ تأسيسه في1911، والذي يعتبر من أبطال لا تنسى أمجادهم.


نشأة محمد حسن حلمي

نشأ محمد حسن حلمي والشهير بـ حلمي زامورا في أسرة فقيرة بقرية من قرى محافظة القليوبية، وبدأ ممارسة كرة القدم في المدرسة المحمدية الابتدائية، والتحق بفريقها عام 1925، وكان يتمنى أن يصبح جناحا أيسر، وفى عام 1929 لعب بالفريق الأول للمدرسة الخديوية الثانوية مع محمد لطيف ومصطفى كامل طه.

 وفي عام 1929 أيضًا انضم حلمي زمورا لنادي الزمالك وفي عام 1934 بدأ مشواره مع النجومية عندما أصيب جمال الزبير جناح أيسر الفريق الأول للفريق فلعب محمد حسن حلمي مكانه.


مشوار زامورا مع منتخب مصر ثم الاعتزال


وبدأ مشواره الدولي عام 1936 عندما اختير ضمن المنتخب القومي المشارك في دورة برلين الأوليمبية في نفس العام وبعدها بعامين حصل على بكالوريوس الزراعة في العام 1938.


اتجه بعد اعتزاله إلى سلك التحكيم وتدرج به حتى نال الشارة الدولية عام 1957 وظل حكماً دولياً حتى بلوغه سن التقاعد الدولي عام 1962.


بدأ العمل الإداري كعضو للجنة الكرة في نادي الزمالك بعام 1948 وبعدها بأربع سنوات اختير سكرتيراً عاماً للنادي في أول جمعية عمومية بالزمالك. ثم عين مديراً متفرغاً للنادي عام 1966 في نفس العام الذي اختير فيه وكيلاً للنادي.

 

شغل عدة مناصب إدارية بالاتحاد المصري لكرة القدم منها رئاسته للجنة المسابقات واللجنة الفنية وفي مايو عام 1978 شغل منصب رئيس مجلس إدارة اتحاد الكرة المصري.

 

وكان زامورا هو أول لاعب كرة قدم يرأس نادي الزمالك عام 1967 وحتى 1974، قبل أن يتولى المستشار توفيق الخشن رئاسة النادي، حتى عاد لرئاسة النادي مرة أخرى في الفترة من 1974 حتى 1984.

 

والجدير بالذكر أن زامورا في دورتي 72 و 76 فاز بالتزكية لمدة أربع سنوات، وفي أغسطس 80 فاز برئاسة النادي عن طريق الانتخابات التي أجريت لأول مرة في تاريخ الزمالك.. وظل به حتى أغسطس1984، ليصبح أول لاعب في تاريخ الزمالك يتولى رئاسة النادي.


واشتهر حلمي زامورا بالعمل التطوعي حيث لم يحصل على أي مقابل من نادي الزمالك طوال فترة عطائه للنادي مكتفيا براتبه كوكيل لوزارة الزراعة وكذلك بعدما أحيل إلى المعاش.


مؤسس نادي الزمالك بميت عقبة


أسس حلمي زامورا مقر نادي الزمالك بمنطقة ميت عقبة، وهو أيضًا صاحب الفضل في حصول النادي على هذه المساحة بعدما كانت ملكًا لوزارة الأوقاف، حيث بذل جهودًا كبيرة مع وزير الأوقاف حينها فضيلة الشيخ أحمد حسن الباقوري، من أجل التفاوض لتخصيص هذه الأرض لإقامة ناد كبير يليق بمكانة الزمالك.


كما كان حلمي زامورا أول من وضع أسس الانتماء في نادي الزمالك، حيث كان يحمل الطوب ومعدات البناء بنفسه لبناء سور نادي الزمالك بميت عقبة، وكان يصرف من راتبه الذي يحصل عليه من وزارة الزراعة، من أجل شراء المعدات اللازمة للبناء، نظرًا لعدم وجود السيولة الكافية، وكان يشغل وقتها منصب رئيس النادي.


ومن أشهر مقولات حلمي زامورا، «مكانة نادي الزمالك أكبر وأعظم من أي شخص مهما بلغت رفعة منصبه.. مهما بلغ قدر الأشخاص فلن يضيفوا شيئًا لاسم نادي الزمالك بل نادي الزمالك هو من سيضيف إليهم».


سبب إطلاق لقب زامورا

لقب "زامورا" كان أحد أسباب إبداعاته الكروية حيث لم يعرف محمد حسن حلمي بلقب زامورا منذ صغره بل تمت تسميته به أثناء لعبه في فريق كرة القدم بالزمالك على يد الفريق محمد حيدر باشا الذي تولي رئاسة النادي في الفترة ما بين 1923 و1952 تشبيهًا بحارس المرمي الإسباني الشهير وقتها ريكاردوا زامورا.


السادات يكرم محمد حسن حلمي

 

كُرم محمد حسن حلمي من قبل الرئيس السادات، والذي أصدر قرار بتعيينه عضوا بمجلس الشورى وكان تعليق رئيس الجمهورية على قرار اختياره شهادة فخر وشرف لمحمد حسن حلمي، وكتب السادات بالحرف الواحد "يعين محمد حسن حلمي في مجلس الشورى تقديرا لدوره .. واسمه .. وتاريخه الزراعي والرياضي".

 

توفي في 5 نوفمبر 1986، وبعد وفاته 1986 بأسبوع قررت إدارة النادي إطلاق اسمه على الملعب الرئيسي لنادي الزمالك و تم تسميته لاحقا إستاد أبو رجيلة في 2014.


اقرأايضًا: بعد صعوده لنهائي الكونفدرالية.. «الأبيض» يستعيد ذكريات هدف عبدالحميد

 

 

أخبار تهمك

ads
ads
ماهو أفضل مسلسل حتى الأن في رمضان 2019؟

ماهو أفضل مسلسل حتى الأن في رمضان 2019؟
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads