المواطن

عاجل
شباب الصحفيين»: ضبط كوكايين بـ1.6مليار جنيه.. ضربة موجعة من الداخلية لمافيا المخدرات الرئيس السيسي أستقبل اليوم مجلس أمناء مكتبة الإسكندرية رئيس الوزراء يُتابع عددًا من ملفات عمل الهيئة المصرية للشراء المُوحد والإمداد والتموين الطبي رئيس الوزراء يلتقي أعضاء المجلس التصديري وغرف الصناعات الغذائية وزيرة التضامن الاجتماعي تتابع حادث سقوط ميكروباص من أعلى معدية أبو غالب بمنشأة القناطر بمحافظة الجيزة ..وتوجه بصرف المساعدات اللازمة لأسر الضحايا جولة المشاورات السياسية بين جمهورية مصر العربية وروسيا الاتحادية حول القضايا الأوروبية جمارك مطار الغردقة تضبط محاولة تهريب كمية من مخدر الحشيش بحضور وزير الشباب والرياضة.. تتويج نوران جوهر ودييجو الياس بلقب بطولة "CIB" العالم للإسكواش برعاية بالم هيلز وزير التجارة والصناعة يستعرض مؤشرات أداء صادرات مصر السلعية خلال الـ4 أشهر الأولى من عام 2024 انتخاب المهندس طارق الجمال رئيس مجلس إدارة «ريدكون بروبرتيز» عضو في مجلس ادارة الميثاق العالمي للأمم المتحدة بالأغلبية لمدة ثلاث سنوات
رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

مراسل حرب عندما قلب " كلب" السوسيال ميديا

الجمعة 05/أبريل/2024 - 04:18 م
المواطن
مي ياقوت
طباعة
"بسم الله على قلوبنا حتى تهدأ " .. قالتها وهي تضع يديها على قلبها الشاب الذي بات عجوزا من هول حرب غير متكافئة تسعى لانتقام اعمى من مدنيين عزل ، من اطفال وشيوخ ونساء لاحول لهم ولاقوه ، حرب يستهدف فيها عدو خسيس كوادر طبيه وصحفيين وعمال اغاثه ومصابون ، عدو لايعرف معنى الرحمه و كأنه لايعرف شئ عن القوانين والأعراف الدوليه فلم ينجو من غدرته ووقاحته احد " اااه يامصطفى .. يااخي الصغير البائس ، ترى اين انت ، تعبت من البحث والبحث ، استشهدت العائله كلها ولم يبق لي الا انت و فداء " حديث كان يدور بينها وبين نفسها فمصطفى الصغير " اخر العنقود" ضاع بعد تفجير برجهم السكني ، ذهب لشراء حلوى ولم يعد ابدا ، هي اكيده فقط انه لم يكن دقيقتها في العقار مثلها ومثل فدء ذو التسع سنوات الذي ومنذ المأساه لم يعد ينطق بحرف واحد .. يتابع فقط بعينيه وكأنه يسجل في خلايا ذاكرته ماذا فعلت الحرب .. ماذا ارتكب العدو من مجازر وحشيه ، وكيف قتل عائلته كلها وصديقيه محسن ويامن استندت برأسها على صدر اخيها وكأنها تريد من يديه الصغيره التي حاوطتها ان تتلمس دفء العائله الذي حوله صاروخ الى حلم للأبد ، اشار لها بيديه لتأخذه في تلك الرحله اليومية بين الركام والدمار والرماد املا في ان يجدا اخيهم مصطفى ذو الخمس سنوات فأومأت برأسها ايجابا في شوارع مهدمه وحوائط مكسورة تقف شاهد عيان حزين على بشاعة المجزره التي شهدها المكان ظلا يبحثا بعينيهما عنه ، هذا اخر مكانه يبحثان فيه ، ساعات تلت ومع اصوات قصف جديد حملت شقيقها في أحضانها وجرت ... على حافة الطريق صرخت " اوقفوا الكلب .. اوقفوه" وصرخت صرخة اسمعت غزة كلها تطمس وجه اخيها فداء في أحضانها وكأنها تخشى عليه من منظرا يصيب بالجنون ، فلاش المصور التقط الصورة ومع صوتها جرى ليلحق بالكلب ليشد من فمه بقايا الجثة التي اكل ربعها في ظل مجاعة يأكل فيها الاحياء الأخضر واليابس ، ترك الكلب جثمان الشهيد الصغير وبسط ذراعيه يخبئ وجهه وكأنه شعر وهو الخيوان بجرم مافعل رغم غريزة الجوع ، اما هي فهرولت تبكي محتضنة الاشلاء صارخة " انه هو اخي .. اخي الصغير .. مصطفى " من بعيد نظر فداء واطال النظر لجثة اخيه الشهيد الصغير واخيرا اخرج صوتا .. قال لها بصوت يزأر " يوما سأثأر.. لاخي وللبيوت المهدمه وللمستشفيات المحروقه و للمدارس التي تحولت لمراكز ايواء ... لكل حلم وكل طفل مثلي.. يوما ما سأثار للوطن " .. على التلفاز ظل المحلل السياسي الشهير يردد وهو يشاهد صورة " الكلب الذي يحمل بين انيابه شهيد صغير في منظر يندى له جبين الانسانيه قائلا " ماذا تنتظر الكيان الغاشم من طفل او شاب قتلت عائلته امامه ؟!... المستقبل سيحدد الكثير"

أخبار تهمك

هل تتوقع تألق إمام عاشور مع الأهلي هذا الموسم....؟

هل تتوقع تألق إمام عاشور مع الأهلي هذا الموسم....؟
ads
ads
ads
ads
ads