المواطن

عاجل
وزير الخارجية يقوم بزيارة الي بيت مصر بالمدينة الجامعية في باريس شباب الصحفيين»: ضبط كوكايين بـ1.6مليار جنيه.. ضربة موجعة من الداخلية لمافيا المخدرات الرئيس السيسي أستقبل اليوم مجلس أمناء مكتبة الإسكندرية رئيس الوزراء يُتابع عددًا من ملفات عمل الهيئة المصرية للشراء المُوحد والإمداد والتموين الطبي رئيس الوزراء يلتقي أعضاء المجلس التصديري وغرف الصناعات الغذائية وزيرة التضامن الاجتماعي تتابع حادث سقوط ميكروباص من أعلى معدية أبو غالب بمنشأة القناطر بمحافظة الجيزة ..وتوجه بصرف المساعدات اللازمة لأسر الضحايا جولة المشاورات السياسية بين جمهورية مصر العربية وروسيا الاتحادية حول القضايا الأوروبية جمارك مطار الغردقة تضبط محاولة تهريب كمية من مخدر الحشيش بحضور وزير الشباب والرياضة.. تتويج نوران جوهر ودييجو الياس بلقب بطولة "CIB" العالم للإسكواش برعاية بالم هيلز وزير التجارة والصناعة يستعرض مؤشرات أداء صادرات مصر السلعية خلال الـ4 أشهر الأولى من عام 2024
رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

تطورات عبر الزمن.. "الحلاقة" فن وخفة يد

الأحد 01/يناير/2017 - 08:53 م
أحمد أبو حمدي
طباعة
مهنة الحلاقة عرفت منذ زمن بعيد، مهنة ذات قيمة ومكانة بين الناس، ويرتفع قدر العاملين فيها اجتماعيا لدرجة تقارب مكانة الطبيب في زماننا.

وتطورت تلك المهنة القديمة مع تطور الزمان، وكانت من المهن التي يمارسها أهالي المناطق والقرى على حد سواء، واليوم أصبحت الحلاقة من المهن المعتبرة والتي تدر إيرادا جيدا لأصحابها.

ودخلت التكنولوجيا الحديثة في الأدوات والشفرات والتعقيم والكريمات، وأصبح هناك ما يسمى بقناع الوجه وصبغ الشعر ونتف الحواجب والخدود وتطبير الحواجب وحفر خطوط وكتابات وعمل عرف الديك وغيرها وكل ما يوافق الشرع وما يخلفه.

يقول الشاب الثلاثيني:" ابراهيم محمد" الذي يعمل بمهنة الحلاقة قرابة الـ 20 عامًا وصاحب أحد صالونات الحلاقة بمنطقة المعادى الجيدة، المهنة تعد فنا فريدًا واكبر جزء فيها الهواية والموهبة من الاكتساب والتعلم.

يضيف:" بشتغل فى كل القصات وبناسب طلبات الزباين والشباب والموضة".

ويصف محمد سر المهنة قائلا:" لابد من إشعار الزبون بالراحة النفسية إلى أعلى الحدود، ويمكن الوصول لراحة الزبون النفسية عن طريق اتقان العمل والتعامل بلطف واحترام، فأبسط السلوكيات في هذا الصالون تؤثر في الزبون وتجعله يعود مرات عدة للحلاقة به أو يهجره ويبحث عن مكان آخر.

ويتابع قائلا؛"الإمساك برأس الزبون بلطف أثناء الحلاقة وغيرها وليس بقسوة ولا بد أيضا من الانتباه الشديد أثناء العمل فعادة ما يأتي أغلب الزبائن ويحبون الاستلقاء على الكرسي بسند رؤوسهم للخلف وإغماض عيونهم بينما يقوم الحلاق الذي أشعر هذا الزبون بالراحة النفسية دفعته للنوم بقص أو ترتيب لحيته أو شاربه"

وعن مكسب المهنة، يقول محمد " بتفتح بيت وبصرف على زوجتى وأولادى ومكسبها كويس ومعايا صنايعية ومشروع ناجح وكويس جدا".

وعن مشاكل المهنة التي يبدأ رحلتها اليومية من الساعة 11 صباحا وحتى 11 مساء، يقول؛" أسوأ حاجة الكهربا ء بقت قلة أدب، النهارده بدفع 950جنيه، الأول كان أخرى 250 جنيه بالكتير، المفروض الحكومة ترحمنا شوية عشان عندي صنايعية وإيجار المحل وباقي الالتزامات.. كدا أوفر أوى".

ويحكى محمد عن أطرف المواقف التي تعرض لها فيقول؛"في مرة حلقت لوحدة شعرها وكنت ساعتها نعسان وكانت الساعة 121 بالليل.. فسرحت في الحلاقة وافتكرتها ولد وشعرت بالحرج الشديد واعتذرت عن الموقف بعد أنا بدأت السيدة فى الصراخ".

وعن حلاقة الأطفال يقول:" أنها تعد من أصعب أنواع الحلاقة؛ بحكم أنه يحلق لهم من عمر 6 شهور فما فوق ويعاني معهم كثيرًا لأنهم يأتونه خائفين من الحلاق نفسه وأدواته فيسعى إلى تبديد خوفهم أولا عبر فتح إحدى القنوات الفضائية المخصصة للأطفال وإعطائهم حلويات ومداعبتهم مما قد يأخذ معه وقتًا وجهدًا ليس بالهين".

أخبار تهمك

هل تتوقع تألق إمام عاشور مع الأهلي هذا الموسم....؟

هل تتوقع تألق إمام عاشور مع الأهلي هذا الموسم....؟
ads
ads
ads
ads
ads