المواطن

رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

في "شم النسيم".. الحدائق ملاذ الفقراء.. والشواطيء والسفر للأغنياء

الإثنين 17/أبريل/2017 - 03:58 م
رشا محمد
طباعة
لم يرتبط "شم النسيم" بمناسبة دينية أو سياسية على وجه التحديد، بل عرفه المصريون القدماء، عن طريق احتفالاتهم وأعيادهم آنذاك، ما جعل كافة الطبقات يحتفلون به بالطقوس ذاتها، فالأغنياء والفقراء، يستمتعون به كل منهم على طريقته.

يتوجه الأغنياء إلى منتجعات بعيدة من تلوث القاهرة، لاسيما التردد على الشواطئ، أو حضور حفلات المطربين في أغلى الفنادق، أما الفقراء، فحديقة الحيوان وشاطئ النيل والحدائق العامة ملاذهم، ووسط كل ذلك يوجد مواطنون لا يشرعون بتلك الفرحة من تفاقم أوضاعهم الاجتماعية بالفقر والمرض، وتواجدهم داخل العشوائيات التي يقطنون بها مع الحشرات والزواحف.

تلك المناسبة الفرعونية التي حافظت علي وجودها، وصمدت علي مدار آلاف السنين، وتعتبر حشود المحتفلين هدفا للحدائق، وعددا من أصحاب الحرف، الجميع يهدفون لجذبهم وتعويض شهور الركود التي تسبب فيها فصل الشتاء، حيث تراهن القناطر الخيرية علي اجتذاب نصف مليون زائر، وحديقة الفسطاط تتوقع أن يكون الإقبال عليها أكثر، وتستهدف حديقة الحيوان جذب الكثير من الطبقة البسيطة.

"شم النسيم"، لدى الأسر البسيطة يعتبر عيدا من نوع خاص، يلتقي فيه جميع أفراد العائلة ويجتمعون على تناول الفسيح، الرنجة والسردين المملح، وتتعدد طرق الاحتفال، البعض يفضل الجلوس في المنزل ومشاهدة التلفاز مع تناول المقرمشات الرخيصة، مثل "اللب، الفول السوداني والترمس"، ويبدون بالإفطار المعتاد سواء الفول أو البيض أو الجبن، وفي الغالب يفضل الجميع البدء بالرنجة في الإفطار مع البصل والليمون، ويبدأ سعرها من 30 جنيها وتزيد لتصل لـ45 جنيهًا حسب جودتها، ناهيك عن سعر البصل، الذي يزيد عن 2جنيها للحزمة.

الحدائق العامة ملاذ الفقراء

أما بالنسبة للذين يفضلون الخروج والتنزه، فتبدأ يومهم من الذهاب للحدائق القريبة من منازلهم، والتي يبدأ سعر تذكرة الدخول بها بجنيه واحد، بالإضافة إلى سعر الألعاب الداخلية التي تبدأ من 2 جنيه للعبة، وتزيد حسب جودة المكان، ومنهم من يفضل الذهاب إلى حديقة الحيوان، للاحتفال بأعياد الربيع.

كيلو فسيخ وتذكرة لا يزيد سعرها عن خمس جنيهات للفرد الواحد هي طريقة المصري للاحتفال بيوم شم النسيم، حيث تظل الحدائق العامة بأسعارها الزهيدة، متنفس الأسرة المصرية الوحيد بأقل الإمكانيات.

ويستمتع البعض بالذهاب إلى حديقة الأزهر؛ للاستمتاع بنغمات المزمار البلدي وكاميرات التصوير، متحدين جميع الظروف مهما كانت، وخاصة الأحداث التي تمر بها البلاد سواء سياسية أو اقتصادية، باصطحاب أكلاتهم المفضلة معهم، وهي عبارة عن الأسماك المملحة والمدخنة، والبيض الملون التي يتصدر المائدة، لاسيما في وجبة الفطور، والبصل الأخضر.

وتخطف حديقة الفسطاط والأرمان، أنظار بعض الأسر، بل كانوا المتنفس الذي يلوذ إليه الناس في "شم النسيم"، التي اتخذوا سمعة واسعة، وتأتيهم الأسر من كل صوب، يقضون فيها أحلى أوقاتهم، فهما لا يعدوا مكانا واسعا تزدهر فيه الخضرة من كل جانب فحسب، بل يعدوا أماكن تتسم بالجمال، لما تضم من مظلات وملاهي للأطفال، هذا إلى جانب الأسعار الرمزية التي تتناسب مع أوضاع الأسر البسيطة.

مصايف اليوم الواحد للفقراء

هناك أيضا الذهاب لمصايف اليوم الواحد، ما يعد واحدة من طرق احتفال الفقراء، من خلال الذهاب لفايد أو جمصة ورأس البر، ويبلغ سعر تذكرة الدخول 15 جنيهًا للفرد، وتزيد لتصل أحيانا لـ25 جنيها، وهى "البلاجات" البسيطة، التي لا يوجد بها أي خدمات، سوى المظلات والكراسي على البحر، ولو أردت أي مشروبات إضافية عليك دفع ثمنها أولا.

النوادي والحفلات ملك الأغنياء

أما الأغنياء فلهم طرق مختلفة كثيرة عن الفقراء، فالشواطئ في العين السخنة، رأس صدر وشرم الشيخ، في شم النسيم لهم فقط، وممنوع اقتراب الفقراء، نظرًا لاستحواذ القطاع الخاص والهيئات على جميع الشواطئ، والتي تفرض رسوما مالية كبيرة من أجل دخولها، والبعض الأخر يذهب للنوادي التي لديهم فيها عضوية في الغالب مثل نادي الصيد والجزيرة، والتي تخصص عروضا خاصة في هذا اليوم، لاسيما الحفلات الخاصة لبعض المشاهير.

فيما يتجه بعض الشباب أو الأسر الثرية إلى السفر للساحل الشمالي أو العين السخنة، ويتم تأجير "شاليهات" خاصة، والتي تصل في اليوم الى600 جنيه، من أجل الاستجمام، نظرًا لأنه يوم إجازة، فلا يعتني بكونه عيد أكثر من أنه عطلة لترويح عن النفس.

الخيول ملاذ الأغنياء

فيما يفضل البعض الذهاب لمزارع الخيل بالهرم، بطريق المنصورية، باصطحاب أصدقائهم لقضاء وقت ممتع، والبعض الأخر يخرج مع غروب الشمس، للاستقلال بمراكب نيلية؛ للاستمتاع بالجو وسط البحر.

أخبار تهمك

من تتوقع أن يكون الفائز بكأس السوبر الأفريقي

من تتوقع أن يكون الفائز بكأس السوبر الأفريقي
ads
ads
ads
ads
ads
ads