المواطن

رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

برعاية مصرية وأمريكية.. هل تعقد واشنطن "كامب ديفيد" جديدة؟

الأربعاء 20/سبتمبر/2017 - 12:12 م
دعاء جمال
طباعة
دعوات لعقد قمة سلام جديدة برعاية مصرية وأمريكية، أثارت تساؤلات عديدة كان أهمها "هل من الممكن أن تعقد واشنطن كامب ديفيد جديدة؟"، و"هل من الممكن أن ينتهي الصراع الفلسطيني الإسرائيلي إلى الأبد؟".

قمة سلام بشرم الشيخ
نقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية ما أوردته صحيفة "الأخبار" اللبنانية من أن كل من الرئيس عبدالفتاح السيسي، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، سيعقدان مؤتمر قمة مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس، والملك الأردني عبدالله الثاني، خلال أشهر الشتاء المقبل، وهذا الاتفاق كان على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الـ72 أمس الثلاثاء.
ووفقًا لهذا النبأ فإنه تم اقتراح أن تعقد القمة تلك في شرم الشيخ بسيناء أو في واشنطن، مشيرًا إلى أن السيسي قال لـ"نتياهو" إن الولايات المتحدة اقترحت حضورًا سعوديًا خلال تلك القمة أيضًا.

السيسي وأبو مازن
وذكرت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية، أن الرئيس السيسي أوضح لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أبو مازن قبيل إلقاء الخطاب أمام الجمعية: "إن قرارًا إسرائيليًا فلسطينيًا مشتركًا يمكن أن يؤدي إلى سلام إقليمي".

وأضاف: "إن مصر مستعدة لبذل جهود كبيرة من أجل تسهيل حل مقبول للجانبين".

كامب ديفيد جديدة
وأشارت وسائل الإعلام الإسرائيلية إلى، أن الإدارة الأمريكية طلبت من السيسي اقتراح التواجد السعودي بحضور الملك خلال تلك القمة، وهو ما قاله لـ"نتياهو".

في ذكرى معاهدة السلام الحقيقية
منذ ثلاثة أيام، حلت علينا الذكرى الـ39 لاتفاقية "كامب ديفيد"، والتي تم توقيعها بين الرئيس المصري الراحل محمد أنور السادات ورئيس وزراء إسرائيل مناحيم بيجن بعد 12 يوما من المفاوضات في منتجع كامب ديفيد الرئاسي، في ولاية ميريلاند القريب من عاصمة الولايات المتحدة واشنطن.

كانت المفاوضات والتوقيع على الاتفاقية تحت إشراف الرئيس الأمريكي السابق جيمي كارتر، ونتج عن هذه الاتفاقية حدوث تغييرات على سياسة العديد من الدول العربية تجاه مصر، وتم تعليق عضوية مصر في جامعة الدول العربية من عام 1979 إلى عام 1989 نتيجة التوقيع على هذه الاتفاقية، ومن جهة أخرى حصل الزعيمان مناصفة على جائزة نوبل للسلام عام 1978 بعد الاتفاقية حسب ما جاء في مبرر المنح للجهود الحثيثة في تحقيق السلام في منطقة الشرق الأوسط.

لقاء السيسي ونتنياهو
أثار هذا اللقاء بالأمس ضجة كبيرة، حيث التقى السيسي بمقر إقامته بنيويورك على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، لبحث سبل إرساء السلام، ومحاولة التوصل إلى حل للقضية الفلسطينية.

ولم تتضح  نية أو رؤية أي من الجهات المختصة حتى الآن بالأمر، وتركوا مساحة كبيرة من التأويلات والتاكنهات، هل ستعقد اتفاقية سلام جديدة برعاية أمريكية، هل يمكطن أن ينتهي الخلاف بين الدولتين الإسرائيلية والفلسطينية، وهل يرضخ الجانب الإسرائيلي ويوقف انتهاكاته ويرتضي بحل الدولتين وينهي الصراع، هذا ما ستكشفه لنا الأيام المقبلة.
الرئيس عبد الفتاح
الرئيس عبد الفتاح السيسي ،ودونالد ترامب

أخبار تهمك

من تتوقع أن يكون الفائز بكأس السوبر الأفريقي

من تتوقع أن يكون الفائز بكأس السوبر الأفريقي
ads
ads
ads
ads
ads
ads